البلدية تحيل مشروع تخصيص (جنوب صباح الاحمد) الى المجلس البلدي


أحالت بلدية الكويت مشروع تخصيص موقع مدينة جنوب صباح الاحمد الذي تقدمت به المؤسسة العامة للرعاية السكنية وبمساحة اجمالية تقدر ب61 كيلومترا مربعا لتوفير عدد 25 الف وحدة سكنية الي المجلس البلدي لدراسته واقراره.

وقال المدير العام لبلدية الكويت بالانابة المهندس احمد المنفوحي في بيان صحافي له اليوم انه اشترط في خطابة الموجه الى المجلس البلدي ضرورة الالتزام بشروط وزارات الخدمات ووزارة الدفاع والتنسيق معها قبل التنفيذ وتفويض الجهاز التنفيذي في البلدية بالتثبيت وتعديل الحدود والاحداثيات النهائية وفقا لطبيعة الموقع.

واضاف المنفوحي ان البلدية تقوم بتحديد الاراضي اللازمة لتوفير الرعاية السكنية للمؤسسة في ضوء المخطط الهيكلي الثالث للدولة والصادر بالمرسوم رقم 255 لسنة 2008 والمدن والتجمعات العمرانية الوارد به.

واوضح ان اجمالي المواقع المطلوب تخصيصها للمؤسسة العامة للرعاية السكنية وفقا للمخطط الهيكلي حتى نهاية عام 2015 تبلغ مساحتها نحو 170 كيلومترا مربعا وتم تخصيص 340 كيلومترا مربعا تقريبا حتي تاريخه.

وبين المنفوحي ان البلدية قامت بطرح مشروع المنطقة الاقليمية الاولى كأحدى المناطق الإقليمية السبعة التي تغطي الدولة والتي تتضمن مشروع مدينة جنوب صباح الأحمد السكنية والاستعمالات الاخرى المساندة لها شاملة كافة الدراسات التخطيطية والبيئية والفنية للتجمعات العمرانية المتوقعة فيها.

وذكر ان تطوير مشروع مدينة (جنوب صباح الاحمد) يشكل عنصرا مهما في التطوير العام للمنطقة الاقليمية الجنوبية التي تقع في قلب القطاع الجنوبي بين مدينتي صباح الاحمد والخيران السكنية ويحدها من جهة الشمال مدينة صباح الاحمد ومن جهة الجنوب طريق الخيران والوفرة ومدينة الخيران السكنية.

ولفت المنفوحي الى ان موقع مشروع مدينة جنوب صباح الاحمد يجعلها مدينة قائمة بذاتها ومكتفية ذاتيا من جميع الخدمات الحيوية وستوفر فرص عمل كبيرة في المستقبل.

واشار الى انه تم تحديد التشكيل العمراني للمدينة لتلبية المتطلبات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية من خلال توفير مواقع سكنية في المنطقة المركزية الجنوبية مع توفير مركز المدينة الإداري والحضري اضافة الى مدينة رياضية وطبية.

واوضح انه تم تحديد مسار خاص لمشروع المترو يمر في مركز المدينة ويربط بين طرفي المدينة الشمالي والجنوبي الى جانب إمكانية ربط المدينة بمدينتي صباح الأحمد والخيران السكنية.

وذكر المنفوحي انه تم الأخذ في عين الاعتبار مواقع سكن العمال المقررة والمتداخلة مع مواقع المدينة الجديدة من خلال التنسيق مع وزارات الخدمات بشأن نقلها خارج حدود المدينة ضمن المناطق المقترحة.
أضف تعليقك

تعليقات  0