رئيس الوزراء البريطاني يحذر من أزمة اقتصادية عالمية


حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون من مخاطر كبيرة تحيط بالاقتصاد العالمي ولا سيما بريطانيا والاتحاد الأوروبي، مرجعا ذلك إلى "أزمات مزمنة" في العالم.

وقال كاميرون، في تصريحات لصحيفة الغارديان البريطانية، إنه "رغم التقدم الذي تم إحرازه في المحادثات التجارية التي عقدت في مدينة بالي بأندونيسيا عام 2013، إلا أن هذه المحادثات توقفت بسبب أزمات مزمنة أضافت مخاطر جديدة، مثل انتشار مرض الإيبولا واندلاع الصراع في الشرق الأوسط، والأفعال غير الشرعية التي قامت بها روسيا في أوكرانيا" بحسب تعبيره.

وأضاف كاميرون إن" ثمة خطرا يتشكل الآن نتيجة عدم الاستقرار وعدم اليقين مما يفرض تهديدا حقيقيا على التعافي الاقتصادي للمملكة المتحدة"، مشيرا إلى أن تباطؤ منطقة اليورو له "تأثيرات بالغة أيضا على حركة الصادرات والتصنيع البريطانية".

كما حذر كاميرون من أن منطقة اليورو "تترنح على حافة ركود عالمي ثالث محتمل "بسبب ارتفاع معدلات البطالة وانخفاض نسب النمو، بالإضافة إلى انخفاض الأسعار أيضا.

وكان كاميرون تعهد بإعادة التفاوض بشأن علاقات بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي قبل عرض إجراء استفتاء على العضوية عام 2017 في حال إعادة حزب المحافظين انتخابه رئيسا العام المقبل.

وفي سياق ذلك حذر رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي الأحد من أن ترك بريطانيا للاتحاد الأوروبي سيكون "كارثة" على الطرفين.
أضف تعليقك

تعليقات  0