قرصنة الشبكة المعلوماتية للخارجية الاميركية



 اوقفت وزارة الخارجية شبكتها المعلوماتية غير السرية خلال نهاية الاسبوع الماضي بعد ادلة على حصول قرصنة تقنية، حسبما اوردت وسائل الاعلام الاميركية في وقت متأخر الاحد.

وكتبت الوزارة في بريد الكتروني ليل الجمعة ان الاغلاق تم ضمن اعمال صيانة مقررة على شبكتها الرئيسية غير السرية وسيؤثر على الرسائل الالكترونية والوصول الى المواقع العامة.

الا ان تقارير وردت الاحد حول وجود ادلة بان احد القراصنة اخترق الحماية الامنية في بعض نواحي النظام المتعلقة بالرسائل الالكترونية غير السرية.

واشار مسؤول كبير لصحيفة "واشنطن بوست" الى "اعمال مثيرة للقلق" لكن ايا من الاقسام السرية للنظام لم يتعرض لخطر.

ولو كانت وزارة الخارجية تعرضت للقرصنة، فستكون الادارة الاخيرة ضمن سلسلة من الوكالات الحكومية التي تواجه اختراقات امنية، مع ان اي رابط لم يتضح بين تلك العمليات.

فالاسبوع الماضي، اعلنت هيئة البريد الاميركية ان قراصنة سرقوا معلومات شخصية حساسة في ما يشكل عملية اختراق امني كبيرة كما تم الاستيلاء على معلومات حول بعض الزبائن ايضا.

وقال متحدث باسم هيئة البريد ان الاختراق شمل قرابة 800 الف شخص يتلقون اجورا من الوكالة من بينهم موظفون ومتعاقدون.

واضاف المتحدث ان القراصنة اخترقوا انظمة الدفع في مكاتب هيئة البريد وعلى الانترنت حيث الزبائن يدفعون لقاء الخدمات.

وتعمل الوكالة مع مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) وغيره من الاجهزة الامنية للتحقيق في الامر.

والشهر الماضي، اشار البيت الابيض الى اختراق لشبكته المعلوماتية غير السرية.

وقام البيت الابيض بفصل بعض المستخدمين لديه مؤقتا عن الشبكة لكن لم تسجل اي اضرار في الشبكة او الانظمة، بحسب مسؤول.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصادر بان الشبهات تدور حول قراصنة يعملون لحساب الحكومة الروسية.
أضف تعليقك

تعليقات  0