اللجنة العليا لــ (هلا فبراير): 8 يناير المقبل موعدا لانطلاق المهرجان


أعلنت اللجنة العليا لمهرجان (هلا فبراير 2015) تحديدها الثامن من شهر يناير المقبل موعدا لانطلاق فعاليات المهرجان في دورته ال 16 وتستمر حتى الثامن من شهر فبراير المقبل.

وقالت اللجنة العليا للمهرجان في بيان صحافي خصت وكالة الانباء الكويتية (كونا) بنشره اليوم انها أخذت بعين الاعتبار عدم تضارب الموعد مع احتفالية اللجنة الدائمة للاحتفالات بأعياد الكويت الوطنية وبمنح سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لقب (قائد للعمل الانساني) من قبل الأمم المتحدة و تسمية الكويت (مركزا للعمل الإنساني).

وأضافت اللجنة انها ارتأت أن تنظم مهرجانها في ذلك الموعد قبل احتفالات الكويت بالأعياد الوطنية منعا للتضارب مع مهرجان (فرحة المباركية) الذي تنظمه وزارة الاعلام منتصف شهر فبراير المقبل كما جاء الموعد ليواكب عطلة منتصف العام الدراسي ما يسهم في نجاح رؤى اللجنة في وضع الكويت على خريطة سياحة المهرجانات.

في سياق متصل قال عضو اللجنة العليا ورئيس اللجنة الإعلامية لمهرجان هلا فبراير 2015 وليد محمد الصقعبي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن المهرجان في طلته الجديدة سيشهد تطويرا شاملا في الفعاليات.

وأضاف الصقعبي أن ذلك سيتم من خلال التركيز على الجانب التسويقي الذي يترقبه الكثيرون من المواطنين والوافدين ليستفيدوا من الخصومات والعروض الخاصة التي تقدمها مراكز التسوق (مولات) والجمعيات التعاونية والشركات والمحلات المشاركة في المهرجان التسويقي الذي يعد الاول في الكويت.

وذكر أن المهرجان سيشهد تقديم حزمة منوعة من الفعاليات في مقدمتها الحفلات الغنائية والامسيات الشعرية والدينية والمهرجانات الرياضية للأطفال وغيرها من الانشطة التي تسهم في لم شمل افراد الاسرة.

وبين أن اللجنة العليا للمهرجان ارتأت أن يكون شعار المهرجان نابعا من اختيار سمو أمير البلاد (قائدا للعمل الانساني) مشيرا الى العديد من المفاجآت سيتم الكشف عنها تباعا خلال الايام المقبلة تتواكب مع هذا الحدث الكبير حيث يتم تجهيزها عن طريق اللجان الفرعية التابعة للجنة العليا.

وأشار الى أن المهرجان في دورته المقبلة سيشهد أكبر برنامج للسحوبات اليومية في الكويت على مجموعة من الجوائز القيمة والنوعية لافتا الى ان اللجنة العليا للمهرجان تعقد اجتماعات دورية لتقديم رؤية جديدة ونوعية للأنشطة المبتكرة التي ستتم اقامتها على مدار ايام المهرجان.

وأشار الصقعبي إلى أن مهرجان (هلا فبراير 2015) يسعى بشكل حثيث من خلال تعاونه مع كبريات الشركات الراعية الى ان يكون داعما قويا للاقتصاد الوطني وجعل الكويت وجهة للسياح من دول المنطقة.

وذكر أنه سيتم تسليط الضوء على دعم القطاعات السياحية والترفيهية الأخرى كالفنادق والمنتجعات وأماكن الترفيه والتركيز على الجانب التسويقي لتنشيط أسواق التجزئة من خلال التخفيضات المميزة والاهتمام بالترفيه لجميع أفراد العائلة والأطفال وامكانية الفوز بجوائز مادية وعينية.
أضف تعليقك

تعليقات  0