بوتين يدعو إلى أخذ العبر من "الثورات الملونة" لمنع حدوثها في روسيا


دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأخذ العبر من الثورات الملونة في دول أخرى لضمان عدم حدوثها في روسيا.

وقال بوتين في اجتماع لمجلس الأمن الروسي الخميس 20 نوفمبر/تشرين الثاني "في هذا العالم المعاصر يستخدم التطرف كأداة تغيير جيوسياسي وإعادة توزيع مناطق النفوذ".

وأضاف: "نحن جميعا نرى العواقب الكارثية لما يعرف بالثورات الملونة إضافة للهزات التي تعرض ولا يزال يتعرض لها سكان هذه البلدان حيث مروا بتجارب غير مسؤولة تحت تدخلات خارجية، بعضها فظ جدا، في حياتهم".

وأوضح: "لنا في روسيا هذا درس.. يجب علينا فعل كل مايلزم لكيلا يحدث هذا في بلدنا".

إلى ذلك، حذر الرئيس الروسي من خلط محاربة التطرف بمحاربة الرأي الآخر. وقال بوتين بهذا الشأن: "نحن دولة حرة ديمقراطية ولدى مواطنينا كامل الحق بإبداء مواقفهم وآرائهم والتصريح بها ولهم الحق أن يكونوا في جانب المعارضة".

بوتين يحدد المحاور الثلاثة لمكافحة التطرف في روسيا

وقال بوتين إن مكافحة التطرف في روسيا يجب أن تتمحور حول المسارات الثلاثة وهي الحرص البالغ على انسجام العلاقات بين القوميات، وتوعية الشباب وتحسين السياسة في مجال الهجرة.

وفي ما يتعلق بالعمل مع الشباب، فقد أشار الرئيس الروسي إلى أن زعماء الجماعات المتطرفة يحاولون تجنيد أوساط شبابية كأتباع لهم لتبني دعايتهم التحريضية، بما في ذلك عبر شبكة الأنترنت.

كما لفت بوتين إلى ضرورة التعامل بصورة أكثر فعالية مع ظاهرة الهجرة غير الشرعية، قائلا إن هذه الظاهرة توفر أرضية خصبة للجريمة في البلاد.

كما دعا الرئيس إلى رفع مستوى المهاجرين الثقافي والاهتمام بتأهيلهم في المجتمع الروسي اجتماعيا وثقافيا، إضافة إلى حماية حقوقهم.

مجلس الأمن الروسي يصادق على مشروع استراتيجية مكافحة التطرف

وفي هذا السياق أعلن نيقولاي باتروشيف أمين مجلس الأمن الروسي للصحفيين أن المجلس صادق على مشروع استراتيجية مكافحة التطرف، ومن المقرر أن تعد الحكومة خطة لتنفيذها بحلول شهر يونيو/حزيران المقبل.

وأوضح باتروشيف أن الوثيقة جاهزة تقريبا، وستحال إلى رئيس الدولة للمصادقة عليها، وبعد ذلك سيتم نشرها.
أضف تعليقك

تعليقات  0