البحرينيون يدلون باصواتهم غداً في الانتخابات النيابية الرابعة



يتوجه الناخبون البحرينيون البالغ عددهم نحو 350 الف ناخب غدا للادلاء باصواتهم في الانتخابات النيابية لاختيار 266 مرشحا منهم 15 مرشحة لعضوية مجلس النواب البحريني الذي يتشكل من 40 مقعدا يتم اختيارهم من 40 دائرة انتخابية.
ويعتبر المجلس النيابي المقبل الرابع منذ بدء الحياة البرلمانية الحديثة التي انطلقت عام 2002 تطبيقا للخط الاصلاحي الذي انتهجه العاهل البحريني بايجاد مؤسسات تشريعية ورقابية وجمعيات سياسية رسمية للقوى السياسية واطلاق الحريات الاعلامية عن طريق الصحف وغيرها.
وتتزامن مع الانتخابات النيابية انتخابات المجالس البلدية حيث يحق للناخب عند الدخول الى اللجنة الانتخابية ان يصوت مرتين لاختيار عضو للمجلس التشريعي وعضو للمجلس البلدي ولكن تاثير الحملات الانتخابية لمجلس النواب دائما ما يطغى على انتخابات المجالس البلدية.

وركزت وسائل الاعلام البحرينية التلفزيونية والصحف وغيرها اهتمامها في فترة الانتخابات على الحملات الانتخابية لمجلس النواب لما تحمل من خطابات سياسية واقتصادية شاملة تجذب الناخبين بعكس انتخابات المجلس البلدي التي تتصف بطبيعة فنية بحتة.
وينظر الكثير من المواطنين البحرينيين باهمية بالغة للمجلس النيابي المقبل وانتظار ما يقدمه من حلول للعديد من التحديات للمرحلة الحالية والمقبلة خاصة على الصعيد الاقتصادي بمختلف قطاعاته من توظيف واسكان ونشاط تجاري متنوع.
وبالرغم من هدوء الحملات الانتخابية وبعدها عن المناوشات السياسية سواء بين المرشحين او مع الحكومة فان الشعارات للحملات الانتخابية والخطابات السياسية كانت بمستوى الحدث من حيث التركيز على البعد الاقتصادي والقضايا التي تشغل بال الناخبين.

وأتت الخطابات السياسية للمرشحين وشعارات حملاتهم الانتخابية لتعكس المزاج العام للناخب البحريني الذي يبحث عن دور لمجلس النواب في تناول القضايا المعيشية التي تهمه وعلى رأسها القضية الاسكانية وتوفير فرص وظيفية متنوعة ورفع مستوى الرواتب وغيرها. يذكر ان عدد الدوائر الانتخابية 40 دائرة يمثل كل دائرة عضو واحد حيث يحق للناخب التصويت لمرشح واحد فقط ويفوز في العضوية من يحقق نسبة 51 في المئة من اصوات المشاركين في الانتخابات.
وفي حال عدم حصول اي مرشح على نسبة ال 51 في المئة تعاد الانتخابات بعدها بايام قليلة بين المرشحين الاكثر حصولا على عدد الاصوات لتحسم النتيجة بينهما. وينص القانون على احقية كل مواطن بحريني بلغ من العمر 30 عاما في الترشح للانتخابات ويتيح لكل فرد اكتسب الجنسية البحرينية مدة لا تقل عن 10 سنوات حق الترشح على الا يكون حاصلا على اي جنسية اخرى باستثناء جنسية احدى دول مجلس التعاون على ان تكون جنسيته البحرينية بصفة اصلية.
أضف تعليقك

تعليقات  0