المبرة التطوعية البيئية: نسعى لترسيخ مفاهيم التطوع والنظافة والتنمية المستدامة


أكدت المبرة التطوعية البيئية أهمية حرص مدارس وزارة التربية في البلاد على انخراط طلبة المدارس في مختلف الانشطة البيئية وضرورته بغية تحفيزهم على العمل التطوعي الخاص بحماية البيئة باعتبارها مسؤولية مجتمعية مشتركة.

وقال رئيس المبرة وليد الفاضل إن مدارس الوزارة وضمن اطار مفهوم الولاء للوطن تتولى تشجيع الطلبة على الاعمال التطوعية البيئية والاخذ بأيديهم منذ نعومة أظفارهم من أجل غرس حب حماية البيئة لديهم وتعزيز مسؤولية المحافظة عليها.

وأضاف الفاضل بهذه المناسبة أن أكثر من 450 طالبا وطالبة يشاركون في حملة تنظيف شاطئ شرق بمدينة الكويت ضمن أنشطة الحملة الكبرى المتنقلة لتنظيف شواطئ البلاد والتي تنظمها المبرة بالتعاون مع مؤسسة البترول الكويتية بهدف تشجيع العمل التطوعي وزيادة الوعي البيئي في البلاد.

وذكر أن المشاركة كانت فعالة وناجحة نظرا لاندفاع الطلاب والطالبات نحو العمل التطوعي في تنظيف السواحل ما أثمر رفع كميات كبيرة من المخلفات مبينا أن أعداد مشاركات الطلبة آخذة بالازدياد المطرد ما يؤكد وعيهم بأهمية حماية البيئة والنابعة من حب الوطن.

ولفت الى أن المبرة انجزت شراكة بيئية حقيقية بتعاونها مع مدارس وزارة التربية من خلال هذه الانشطة التطوعية والتوعوية الهادفة والتي من شأنها تحقيق طموحات المبرة المتعلقة بكل ما يخص البيئة البحرية في البلاد واهداف الوزارة المعنية بتنمية وتقوية علاقة الطلبة ببيئتهم.

وقال الفاضل إن حملة التنظيف مستمرة لمدة أربعة أشهر وتشتمل على برامج مميزة وشيقة للأطفال والطلبة ونقل معلومات بحرية وبيئية مهمة للمشاركين فضلا عن ابراز أهمية المحافظة على الشواطئ وابقائها نظيفة ضمانا لخلوها من الملوثات وسلامة كائناتها البحرية.

وأعرب عن الشكر لمؤسسة البترول على دعمها لبرامج وأعمال المبرة التطوعية البيئية ومساعدتها لفريق الغوص الكويتي خصوصا في حملات تنظيف الشواطئ ايمانا منها بأهمية هذه الاعمال التي تعكس الوجه الحضاري لدولة الكويت.

وكانت الحملة الكبرى المتنقلة لتنظيف شواطئ البلاد التي تنظمها المبرة للسنة الثانية على التوالي قد انطلقت منتصف شهر اكتوبر الماضي وتعنى بتشجيع أفراد المجتمع لاسيما الطلبة على مفاهيم التطوع والنظافة والتنمية المستدامة.

وتستمر الحملة أربعة اشهر وتتضمن برامج متميزة للاطفال تنقل من خلالها معلومات بحرية وبيئية من شأنها تعزيز مفهوم الشراكة في المحافظة على البيئة وترسيخ مبدأ التعاون الايجابي بين شرائح المجتمع لابقاء بيئتنا نظيفة وخالية من المخلفات والملوثات.
أضف تعليقك

تعليقات  0