تونس تدعو دول مجلس التعاون إلى "شراكة" مع بلاده في ميادين الاستثمار


وصف وزير الشؤون الخارجية التونسي المنجي حامدي علاقات بلاده مع السعودية بالـ"ممتازة"، وقال:"صفينا كل الأجواء وبات لا يشوبها أي شيء، العلاقة متطورة على أعلى مستوى، سمينا سفيراً جديداً (في الرياض)، وإن شاء الله تنطلق الأمور إلى مستويات أعلى من التعاون".

ودعا الحامدي في المقابلة التي اجراهاعقب محادثات في أبو ظبي ثم الدوحة، مع صحيفة "الحياة" اللندنية الصادرة اليوم السبت دول مجلس التعاون الخليجي إلى "شراكة" مع بلاده في ميادين الاستثمار، منوهاً بموقف قطر "الثابت والمستمر" بدعم بلاده سياسياً واقتصادياً.

وعبّر عن سعادة تونس "بعودة العلاقات بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى إلى طبيعتها"، مشيداً بـ "حكمة قادة دول مجلس التعاون".

وشدد على أن الانتخابات الرئاسية التونسية "تاريخية". وحول الرسالة التي يوجهها لقادة دول مجلس التعاون الذين سيجتمعون في قمة الدوحة في 9 كانون أول /ديسمبر المقبل، قال: "ندعو كل دول الخليج لمساندة تونس، ليس مادياً، بل بالاستثمارات وبالثقة بالوضع التونسي".

وقال ان "تونس أثبتت جدارة في معالجة الأزمات وتجاوزها، وحققت الحوار، وصولاً إلى المرحلة الحالية من دون مشاكل وعنف. إن شاء الله يدعمنا إخوتنا في الخليج بتشجيع مواطنيهم للاستثمار في تونس، وعبر بناء شراكة خليجية تونسية".

كما دعا "الدول العربية إلى التنسيق في مكافحة الإرهاب، وفي مجال الاستخبارات وتبادل المعلومات"، وشدد على التعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي في هذا الشأن، مشيراً إلى أن "التعاون الأكبر والمثالي هو مع الجزائر".

وأضاف:"نتعاون مع كل الجهات التي يمكن أن تساعدنا، لإبقاء تونس خارج دائرة آفة الإرهاب".

ورأى وزير الخارجية التونسي أن الانتخابات الرئاسية التي ستُجرى في بلاده غداً "تاريخية وشفافة ونزيهة وهي الاولى من نوعها منذ الاستقلال، وتتسم بأهمية كبرى، وتعني أن حلم الشعب التونسي تحقق".
أضف تعليقك

تعليقات  0