بريطانية تُغرق أطفالها الثلاثة وتكتب على أجسادهم: أحبكم


أقدمت زوجة بريطانية على قتل أبنائها الثلاثة في جريمة بشعة تحقق فيها الشرطة البريطانية حالياً. وقامت الأم الشابة التي كانت حاملاً في طفلها الرابع، بإغراق أبنائها الثلاثة في حوض الاستحمام وانتحرت بعدها. وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية أن “فيونا أندرسون”، 23 سنة، كانت تمر بحالة نفسية سيئة عقب الانفصال عن زوجها لعلمها بعلاقته مع امرأة أخرى، إلى جانب تهديد الخدمات الاجتماعية بالعناية بالأطفال إذا لم تهتم بهم، الأمر الذي دفعها للشجار معه وأصابته بطعنة سطحية قبل يوم من قتل أطفالهما.

وتوجّهت أندرسون بعدها إلى منزلها لتقوم بإغراق أطفالها “لافينا” 3 سنوات، و”إدي” سنتين، و”كيدن” 11 شهراً، في حوض الاستحمام، ثم انتشلتهم بعد لفظ النفس الأخير تحت الماء، ووضعتهم في فراشهم بعد أن كتبت على جسد كل منهم “أنا أحبك”، ثم انطلقت بسيارتها لتلقى حتفها بعد القفز منها، وكتبت على جسدها أسماء أبنائها، بالإضافة لاسم ابنتها التي كانت تنتظرها.

وأظهرت التحقيقات عدم تعرض الأطفال للاعتداء أو التقييد، حيث تمت الجريمة دون عنف، كما وجدت الشرطة رسالة بالحبر الأخضر على جدران المنزل بخط يد فيونا، تقول فيها “إنهم سعداء وآمنون، الآن لا يستطيع أحد إيذاءهم، ” وأخرى تقول: “إنهم في فراشهم سالمون يحتضنون ألعابهم التي يحبونها”.



أضف تعليقك

تعليقات  0