في الكويت مليونا سيارة والطاقة الاستيعابية للطرق 950 ألف مركبة فقط


أكد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالله المهنا اليوم اهتمام الوزارة البالغ بمواجهة تحديات المرور وقطاع النقل في البلاد من خلال دعم الجهود التي تهدف الى المضي قدما في حل المشكلات المرورية والارتقاء بمستوى الخدمات وفق احدث الاساليب العلمية.

وقال المهنا في كلمته بالورشة العالمية الثامنة لتدريب كوادر الجهات المعنية بالمرور وقطاع النقل بالتزامن مع اليوم العالمي لذكرى ضحايا حوادث الطرق التي تستمر ثلاثة ايام بمشاركة مختصين في مجال المرور ان عدد السكان في الكويت يبلغ اكثر من اربعة ملايين نسمة فيما تبلغ الطاقة الاستيعابية لشبكات الطرق نحو 950 الف مركبة مقابل عدد مركبات مسجلة تجاوز 925ر1 مليون مركبة.

واضاف في الورشة التي تنظمها الوزارة تحت عنوان (نحو تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للمرور وقطاع الامن ) بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي ويرعاها نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد خالد الحمد الصباح ان وفيات حوادث الطرق بلغت منذ هذا بداية العام وحتى سبتمبر الماضي 333 حالة وفاة.

وذكر ان تلك الوفيات صاحبها حوالي 73 الف حادث مروري وحوالي خمسة ملايين مخالفة مرورية مبينا ان هذا يعكس حجم التحديات الجسيمة التي تواجه الجهات المعنية في الدولة.

وقال المهنا ان عام 2013 شهد انخفاضا في عدد الوفيات والاصابات الناجمة عن حوادث المرور حيث بلغ معدل الوفيات 3ر11 لكل 100000 نسمة مقارنة بسنة الاساس 2006 البالغة 5ر16 ليضع ذلك الكويت في معدل الدول المتوسطة.

وأوضح أن الادارة العامة للمرور تقوم بتنفيذ احدى اولويات مكونات الاستراتيجية كون هذه الاولويات تهم وزارة الداخلية والجهات المعنية بالدولة بالتعاون مع الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي.

وأشار الى أن خطة التنمية 2015/2020 التي صادق عليها مجلس الوزراء نصت على قيام جميع الجهات المعنية بتنفيذ جميع متطلبات الاستراتيجية الوطنية للمرور وقطاع النقل لمعالجة المشاكل المرورية المتصاعدة وتقديم تقارير دورية بذلك
أضف تعليقك

تعليقات  0