"بجبوج".. رئيس تونس المحتمل





أسفرت نتائج الانتخابات الرئاسية التونسية، بعد الفرز الرسمي لنحو 40% من الأصوات، عن تقدم مرشح حزب نداء تونس الباجي قائد السبسي على منافسه المصنف المرزوقي الرئيس المنتهية ولايته، بـ 41% مقابل 34%.

والباجي قائد السبسي الرئيس المحتمل لتونس خلال الفترة المقبلة، أصبح مناصروه يطلقون عليه "بجبوج"، حيث انتشرت في شوارع تونس خلال فترة الدعاية الانتخابية ملصقات دعائية تحمل صورة مرشح حزب "نداء تونس" وعليه كلمة "بجبوج".

بينما استغل المعارضين لـ"بجبوج" هذا الاسم المستعار للسخرية منه، حيث يقول أحد مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "من علامات الساعة الكبرى.. يأجوج ومأجوج وبجبوج".

محمد الباجي بن حسونة قائد السبسي "26 نوفمبر 1926" هو سياسي ومحامي تونسي، تولي منصب رئيس الوزراء التونسي منذ 27 فبراير 2011 إلى غاية 13 ديسمبر 2011 .

وتولى عدة مسؤوليات هامة في الدولة التونسية بين 1963 و1991. ناضل الباجي قائد السبسي في الحزب الحر الدستوري الجديد منذ شبابه وبعد الاستقلال عمل كمستشار للزعيم الحبيب بورقيبة ثم كمدير إدارة جهوية في وزارة الداخلية، وعام 1963 عين على رأس إدارة الأمن الوطني بعد إقالة إدريس قيقة على خلفية المحاولة الانقلابية التي كشف عنها في ديسمبر 1962.

عام 1965 عين وزيرا للداخلية بعد وفاة الطيب المهيري، وقد ساند من منصبه التجربة التعاضدية التي قادها الوزير أحمد بن صالح.

تولى وزارة الدفاع بعد إقالة هذا الأخير في 7 نوفمبر 1969 وبقي في منصبه لغاية 12 جوان 1970 ليعين سفيرا لدى باريس. جمد نشاطه في الحزب الاشتراكي الدستوري عام 1971 على خلفية تأييده إصلاح النظام السياسي وعام 1974 وقع رفته من الحزب لينضم للمجموعة التي ستشكل عام 1978 حركة الديمقراطيين الاشتراكيين بزعامة أحمد المستيري، وقد تولى في تلك الفترة إدارة مجلة ديمكراسي المعارضة. رجع إلى الحكومة في 3 ديسمبر 1980 كوزير معتمد لدى الوزير الأول محمد مزالي الذي سعى إلى الانفتاح السياسي، وفي 15 أفريل 1981 عين وزيرا للخارجية خلفا لحسان بلخوجة.

لعب دورا هاما أثناء توليه المنصب في قرار إدانة مجلس الأمن للغارة الجوية الإسرائيلية على مقر منظمة التحرير الفلسطينية في حمام الشط. في 15 سبتمبر 1986 عوض بالهادي المبروك على رأس الدبلوماسية التونسية ليعين بعدها سفيرا لدى ألمانيا الغربية. بعد انقلاب 7 نوفمبر 1987، أنتخب في مجلس النواب عام 1989 وتولى رئاسة المجلس بين 1990 و1991.

قام بسرد تجربته مع بورقيبة في كتاب "الحبيب بورقيبة، البذرة الصالحة والزؤام" الذي نشر عام 2009. في 27 فبراير 2011 عينه الرئيس المؤقت فؤاد المبزع رئيسًا للحكومة المؤقتة وذلك بعد استقالة محمد الغنوشي. و استمر في منصبه حتي 13 ديسمبر 2011 حين قام المنصف المرزوقي رئيس الجمهورية المؤقت بتكليف حمادي الجبالي أمين عام حزب حركة النهضة بتشكيل الحكومة الجديدة.
أضف تعليقك

تعليقات  0