"نقابة البترول": مخالفات وتجاوزات في مشروع الوقود البيئي


اكد رئيس مجلس إدارة نقابة عمال شركة البترول الوطنية الكويتية محمد الهملان بأن إدارة المشاريع في المنطقة الجنوبية التابعة لمصفاة ميناء عبدالله في مشروع الوقود البيئي قامت بعمل يثير الشبهة وبطريقة إستفزازية بقطع الكهرباء والماء عن مواقع وأمكنة الأمن التابع لشركة البترول الوطنية الكويتية لإرغامهم على ترك أماكنهم وإسناد مهامهم للأمن الخاص التابع للمقاول والتي تعد صورة من صور الفساد الذي إستشرى في القطاع حسب وصفه .

وأضاف الهملان بأن 'الأسباب الحقيقية لإستبعاد رجال الأمن الكويتيين هو إكتشافهم أثناء عملهم الدوري عدة مخالفات وتجاوزات أمنية فــــي غاية الخطورة ـ ومنها تصاريح مزورة لدخول أفراد وأخرى لاتحتوي على صور شخصية وشـاحنات دون تصاريح دخـــــول للمنطقة ، وقد تم توثيق ذلك وأبلغ المسؤولين لإتخاذ الإجراءات حسب اللوائح والنظم لكن للأسف ماتم هو سلوك ينافي قواعد العمل ويخالف قوانين الدولة ولاسيما الثغرة الأمنية التي باتت تشكل خطراً جسيماً على منشآتنا النفطية' .

وبين الهملان بأن 'دوافع تلك التصرفات بعيدة كل البعد عن حسن النوايا وماهي إلا لتغطية عجز بعض المقاولين عن توفير العمالة الكافية والمعدات اللازمة للمشروع حسب العقود المبرمة والشروط المحددة لها والسماح بتجاوزها والتعدي عليها مما يشكل خطراً على سير المشروع ونتائجه الاقتصادية ـ ويشكل مخالفة صريحة لقوانين الشركة ولوائحها التي حددت أسس وشروط التعاقد المباشر مع المقاول الرئيسي والمقاول بالباطن حسب الشركات المعتمدة والمؤهلة ولاسيما وقائع مماثلة سابقة حدثت وشكلت لجان تحقيق على إثرها وحول معضمها للنيابة العامة نظراً لجسامتها وشبهة تعديها على المال العام' .

وحمل الهملان ذلك وزير النفط بأن يقف عند مسؤليته ويشكل لجنة تحقيق للوقوف على أسباب هذا التصرف الذي يشكل شبهة جريمة في حق المال العام وإساءة إستخدام السلطة والتهاون في تطبيق النظام والتساهل الأمني الذي يشكل خطراً وشيكاً على أمن المنشات النفطية وثرواتنا الطبيعية ، سائلين المولي القدير بأن يحفظ بلدنا العزيز من كل مكروه .
أضف تعليقك

تعليقات  0