سرّ الأشخاص الذين لا يتخلّون عن تمارينهم الرياضيّة أبداً





كم من مرّة تسجّلت في ناد ولم تكمل الشهر؟ كم من مرة حلفت أنك ستبدأ يوم الاثنين بالرياضة وتراجعت؟ يبدو أن هنالك سرّاً وراء الأشخاص المثابرين على التمارين والذين يتلهّفون لممارسة الرياضة على عكس من يجرّون أنفسهم جراً إليها.

لا يتدربون بعقلية محمومة
الأشخاص الذين يحافظون دوماً على رشاقتهم لا يتدرّبون بعقلية محمومة لأنهم واثقون من نتيجة تمارينهم ويعرفون أنها ستحقق لهم اللياقة البدنية التي يريدونها. يتدربون بطريقة واثقة ويستمتعون بممارسة التمارين الرياضية. بعض الناس يظنون حين يبدؤون بمارسة الرياضة أنهم سيحقّقون أهدافهم في بين ليلة وضحاها. ويقلقون بالطبع إن لم يحصل ذلك. القلق يمكن أن يمنعهم من تحقيق أي شيء. هؤلاء هم الأشخاص الذين يتخلّون عن تمارينهم بعد بضعة أيام أو أسابيع. ينتح هذا القلق عن أن أهدافهم غير قابلة للتحقيق. فإذا لم تكن متأكداً من كيفية وضع أهداف واقعية للياقة البدنية، استشر مدرباً رياضياً. سوف يساعدك على تحديد الأهداف ومتابعة التقدم.

لا يكرّرون التمارين نفسها
لا تمارسوا التمارين نفسها من أول إلى آخر الأسبوع. وإذا كنتم ترفعون الوزن نفسه لمدة ستة أشهر، فهذا علامة على أن أنك لم تتحدّ نفسك بما يكفي لتحسين لياقتك. سوف تعتاد على ممارسة واحدة فتتكيف مع التدريبات ولا تنتقل إلى تمارين أكثر قوة. ينبغي أن تغيّروا الطريقة التي تتمرنون بها من وقت لآخر فتضيفوا تمارين أكثر صعوبة مع الوقت. علماً أن عامل الملل يلعب دوراً مهمّاً في الانسحاب وعدم المتابعة.
أضف تعليقك

تعليقات  0