علامات تحدد الأشخاص الذين لديهم ميول إرهابية


شهدت السنوات الماضية ثورة لم يسبق لها مثيل من حيث تكنولوجيات وقنوات التواصل والاتصال غيَّرت المشهد الإعلامي وأثرت في صناعة وتلقي المواد الإخبارية في العالم. ومع تطوّر هذه الأساليب، وجد الإرهاب فيها تربة خصبة لبث أفكاره والتواصل بحريّة وتجييش الشباب. دفع هذا الأمر عددا من البلدان إلى محاولة تحديد الأساليب المُستعملة لنشر العقائد المتطرفة وأيضا لرصد الأشخاص الذين لديهم ميول إرهابية ووضع حد لهم قبل انخراطهم في أعمال تخريبية تهدد أمن الدول.

وبحسب صحيفة الاقتصادية فقد نشرت مؤسسة كويليام (Quilliam foundation) البريطانية، وهي مؤسسة أبحاث متخصصة في مكافحة الإرهاب تقريراً بعنوان اتجاهات الجهاد أو”Jihad trends” أشارت فيه إلى أن شبكة الإنترنت لا تشكل بالضرورة القناة الأولى، التي تغذي روح التطرف، بل نجد مساحات أخرى عديدة تسهل انتشار الفكر الجهادي كالمساجد، التي يديرها أئمة متطرفون والجامعات والسجون ووسائل الإعلام.

يلحظ تقرير كويليام بدايةً أن “المساجد”، التي يديرها أئمة متطرفون توفر مساحة مؤاتية لأولئك الذين يسعون للتجييش وتغذية التطرف والإرهاب. ينطبق هذا الأمر على بعض المساجد في مدينة طرابلس في شمال لبنان، حيث تم تفكيك العديد من الشبكات الإرهابية في الأشهر الأخيرة. يوضح الشيخ والقاضي الشرعي محمد نكري أن” شيوخ الدعوة السلفية الجهادية لا يتبعون لدار الفتوى في لبنان ولكن لجمعيات خيرية تدير مساجد خاصة”، وبالتالي لا سلطة لدار الفتوى عليهم ولا على ما ينشرونه من أفكار متطرفة عن الإسلام.

وفي السياق نفسه، اعتبرت جوديث ميلر من معهد مانهاتن في مقال لها في صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن دراسة أجرتها إدارة شرطة نيويورك أن “الابتعاد عن المساجد التقليدية يعتبر مؤشراً على بداية اعتناق الأفكار المتطرفة، فيرفض الشخص تعاليم الإسلام التقليدية مؤثِرا الخِطَب المتطرفة”. وتستند ميلر في قولها هذا إلى التشدد الذي لوحظ عند تامرلان تسارناييف المتهم بتفجيرات ماراثون بوسطن عام 2013. فهو كان قد تشاجر مع إمام المسجد الذي اعتاد أن يصلي فيه كما أبلغ مقربون منه عن تغيّر مفاجئ في سلوكياته قبل أن ينفذ الهجوم الإرهابي.
أضف تعليقك

تعليقات  0