دراسة علمية : صيام يومين أسبوعيًا يقي من سرطان الثدي وأمراض القلب


توصلت دراسة طبية حديثة أشرف عليها فريق دولي من الباحثين إلى أن صيام يومين في الأسبوع والحد من تناول السعرات الحرارية خلالهما يساهم في الوقاية من الإصابة بالعديد من الأمراض أبرزها سرطان الثدي وأمراض القلب.

وأوضحت الدراسة التي أعدها فريق طبي من ضمنهم أخصائية التغذية البريطانية ميشيل هارفي، التي تعمل بمؤسسة “Genesis” الخيرية لمكافحة سرطان الثدي، أن الحد من السعرات الحرارية لمدة يومين فقط في الأسبوع وتناول ما بين 600 و1000 سعر حراري في اليوم الواحد من الأطعمة قليلة الكربوهيدرات يسهم في تمتع الأشخاص بهذه الفوائد الصحية الرائعة.

نُشرت هذه النتائج بالمجلة الطبية الأمريكية “Proceedings of the National Academy of Sciences”، كما نشرت على الموقع الإلكتروني لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر الجاري.

وأوضحت د. هارفي أن اتباع نظام غذائي مشدد لمدة يومين في الأسبوع يساهم في الحد من مستويات هرمون الأنسولين والليبتين، واللذين يعززان من فرص الإصابة بسرطان الثدي، وكما أن الصيام عن الطعام خلال هذين اليومين قد يساهم في حرق الدهون الخطيرة التي قد تؤدى إلى انسداد الكبد وترفع خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وأضافت الباحثة البريطانية أن حرمان الخلايا من الطعام لفترات طويلة يمنحها أيضاً الوقت الكافي لإصلاح نفسها ضد التلف والخلل الذي يصيبها، ويرفع خطر الإصابة بالعديد من الأمراض بدءاً من أمراض القلب وحتى السرطان، لافتة إلى أن الخلايا عندما يتم إمدادها بالغذاء فإنها تدخل في طور النمو ولا تُصلح نفسها، بينما يبدأ الجسم أثناء الصوم فقط في الدخول إلى نظام إصلاح وترميم الخلايا، وهو ما يساهم في وقايته من العديد من الأمراض.
أضف تعليقك

تعليقات  0