بان يدين الهجوم على مسجد كانو وواشنطن تشير اصابع الاتهام الى (بوكو حرام)


دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الهجوم الذي تعرض له مسجد كانو المركزي في نيجيريا مسفرا عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى في الوقت الذي اشارت فيه واشنطن اصابع الاتهام الى جماعة (بوكو حرام).

ودعا الامين العام للامم المتحدة في بيان الليلة الماضية السلطات النيجيرية إلى الاسراع بتقديم الجناة إلى العدالة مجددا التاكيد على عدم وجود مبرر لشن هجمات على المدنيين.

كما اكد على "دعم الأمم المتحدة الكامل" لنيجيريا في مكافحة الإرهاب وتوفير الأمن للسكان بما يتفق مع القانون الدولي والتزامات نيجيريا تجاه حقوق الإنسان معربا عن تعازيه لاسر ضحايا الاعتداء.

وعلى صعيد متصل اعربت وزارة الخارجية الامريكية في واشنطن عن ادانتها باشد العبارات الهجوم على المصلين في مسجد كانو المركزي مرجحة ان تكون جماعة (بوكو حرام) وراء التفجير.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية جين بساكي في بيان الليلة الماضية انه :على الرغم من عدم اعلان اي جهة حتى الان مسؤوليتها عن الهجوم الا ان جميع الدلالات تشير الى ان (بوكو حرام) وراءه لتواصل مساعيها زعزعة استقرار نيجيريا".

واعربت عن تعازيها للحكومة النيجيرية واسر ضحايا الهجوم من قتلى ومصابين مؤكدة ان ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما تقف الى جانب الشعب النيجيري في صراعهم ضد عنف المتطرفين وتهديدهم لامن البلاد مشددة على "التزام واشنطن لاعمل مع البلد الافريقي للقضاء على الارهاب".

وكان انتحاريان قد فجرا نفسيهما اثناء صلاة الجمعة في المسجد الكبير في مدينة كانو اثناء صلاة الجمعة فيما فتح مسلحون النار على المصلين اثناء محاولتهم الفرار ما اوقع عدد كبير من القتلى والجرحى.

ويعد هذا الهجوم الرابع في نيجيريا خلال شهر نوفمبر وبعد ايام من هجوم انتحاري مزدوج استهدف سوقا شهيرا في ولاية بورنو النيجيرية اسفر عن مقتل 78 شخصا واخر في ولاية (دوغون باجا) بشمال شرقي البلاد وسقط فيه 50 قتيلا اضافة الى استهداف مدرسة بولاية (يوبي) لقي فيه نحو 50 طالبا مصرعهم وجميعهم اعلنت (بوكو حرام) عن مسؤوليتها تنفيذهم.
أضف تعليقك

تعليقات  0