كيف تحمي الكبد وتعالجه بطرق طبيعية؟


الكبد أكبر الأعضاء الداخلية للإنسان وأكثرها ازدحاماً، لأنه يلعب دوراً في كل العمليات الكيميائية الحيوية داخل الجسم، وينتج الصفراء التي تعتبر ضرورية للهضم، ويخزّن الحديد، وينظّم تخثر الدم، ويجمع الكوليسترول، ويخزّن الجلوكوز، وينظم مستويات الأحماض الأمينية، ويزيل السموم من الجسم، وينتج أجساماً مناعية تساعد على منع الالتهابات. لكن للأسف يمثل نمط الحياة الحديثة عدواناً كبيراً على هذا العضو الهام.

من أكثر العوامل التي تؤثر على الكبد التدخين، والإجهاد، والأكلات السريعة، والمشروبات الكحولية. تضع هذه العوامل ضغطاً زائداً على الكبد، ويترتب على ذلك مشاكل صحية متعددة، أكثرها شيوعاً السمنة والصداع النصفي والحساسية. إليك بعض العلاجات العشبية التي تساعد الكبد على البقاء في حالة صحية جيدة – كما في الامارات24- :

العرق سوس.

الذين يشكون من دهون على الكبد لا ترتبط باستهلاك الكحول يحدث لديهم زيادة في مستويات الإنزيمات، وقد وجدت الدراسات أن استخدام العرق سوس يؤدي إلى خفض تركيز هذه الإنزيمات. يشتهر العرق سوس بأنه مضاد للقرحة، لكن يمكن استخدامه أيضاً في علاج الكبد، وتعزيز وظائفه.

الكركم.

يعتبر الكركم من أكثر التوابل احتواء على مضادات الأكسدة، وله دور كبير في تحسين صحة الكبد. وقد وجدت بعض الدراسات أن للكركم دور في منع تكاثر فيروسات الكبد “سي” و”بي”. من أفضل الطرق لاستهلاك الكركم إضافته إلى الطعام أثناء الطبخ للحصول على فوائده بانتظام.

بذور الكتان.

يقوم الكبد بتصفية الهرمونات الزائدة، وقد وجدت دراسات أن بذور الكتان تساعد الكبد على تحسين أدائه لهذه الوظيفة الهامة. يمكنك رش بذور الكتان على السلطة أو الأطعمة الأخرى.

الخضروات.

تحتوي بعض الخضروات على مكونات تساعد الكبد على إفراز الإنزيمات الهامة، والتي تحمي من مرض السرطان. من هذه الخضروات الشمندر (البنجر)، والملفوف، والجزر، والقرنبيط، والبصل، والثوم، والبروكلي. كذلك يعتقد أن الكبريت الذي يحتويه البصل والبروكلي يساعد الكبد على إزالة السموم.

أطعمة يجب تجنبها.

تحتوي بعض الأطعمة على مكونات تزعج الكبد، مثل الزيوت المهدرجة، وشراب سكر الذرة الذي يستخدم لتحلية المشروبات الغازية والعصائر غير الطبيعية، والمشروبات الكحولية، والأدوية غير الضرورية، والأطعمة المصنّعة خاصة التي تحتوي على إضافات ومنكهات كثيرة.
أضف تعليقك

تعليقات  0