اهتمام اعلامي كويتي بمتابعة مؤتمر اتحاد طلبة الكويت في الولايات المتحدة


يحظى مؤتمر اتحاد طلبة الكويت في الولايات المتحدة الأمريكية باهتمام اعلامي كويتي لا سيما أنه يعتبر أكبر تجمع طلابي كويتي خارج الكويت.

وأكد عدد من الإعلاميين على هامش حضورهم المؤتمر ال31 الذي انطلق قبل يومين تحت رعاية سمو الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء في تصريحات متفرقة لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان وجودهم دعم للشباب.

وقال الإعلامي ثامر الدخيل ان للكويت العديد من صناديق الاستثمار في الدول الأجنبية ولكن "الشباب هم أهم استثمار تقوم به أي دولة" لا سيما الكويت التي ترسل الآلاف للدراسة في الدول المتقدمة بالمجالات المختلفة ليتسلحوا بالعلم والمعرفة.

وأضاف الدخيل ان الاستثمار البشري يحتاج الى المزيد من الدعم والحرية في التصرف والتقليل من البيروقراطية لتسهيل أمور الطلبة مشددا على انهم الفئة التي تحتاج الى أكبر قدر من الدعم.

ومن جهته أكد الإعلامي المتخصص في وسائل التواصل الاجتماعية عمر العثمان الذي سيشارك في الندوة الإعلامية أهمية شبكات التواصل الاجتماعية وسرعتها في ايصال المعلومة والأخبار الى الكويت.

وقال العثمان ان هذه الفعالية التي تشهد اهتماما اعلاميا بالغا في الكويت بالرغم من بعد المسافة الجغرافية هي تظاهرة مفيدة للطلبة أنفسهم وتتيح لهم الفرص لتبادل الخبرات والتعرف على الآراء المختلفة المتعلقة بوطنهم الكويت من خلال الندوات مع المسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة وغيرهم.

وبدوره أكد الإعلامي في اذاعة (مارينا) طلال ملك ان تواجد الاذاعة من خلال برامج الصباح يعد فرصة للطلبة والطالبات لايصال أصواتهم لشريحة كبيرة في الكويت من خلال المقابلات الحية مشيرا الى ان اعمار جمهور القناة يتوسط ما بين 18 و45 سنة.

وأضاف ان توقيت البرنامج الذي يعتبر مناسبا لطلبة الولايات المتحدة أتاح مجالا واسعا لمشاركتهم ومتابعتهم لأخبار الكويت وما يستجد على الساحة من مواضيع تهمهم وتقربهم من وطنهم الكويت.

وكان وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى افتتح ممثلا عن سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح المؤتمر السنوي ال31 لاتحاد طلبة الولايات المتحدة تحت عنوان (كويت الأمل بنا تكتمل) بمدينة سان فرانسيسكو الامريكية مساء الخميس الماضي.
أضف تعليقك

تعليقات  0