سوق الكويت للأوراق المالية يغلق تداولات جلسات نوفمبر على انخفاض كبير


أغلق سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) تداولات جلسات نوفمبر اليوم على انخفاض كبير لاسباب خارجية وداخلية منها قرار (أوبك) تثبيت انتاجها وتراجع اسعار النفط الكويتي علاوة على التأثر بتراجعات اسواق المال الخليجية وجني الارباح.

وكان لافتا في منوال الحركة التي شهدها السوق التراجعات غير المبررة والشائعات بين اوساط المتعاملين علاوة على ضغوط بيعية على الاسهم الراكدة مما اثر سلبا على اوامر الشراء والبيع منذ بداية الجلسة وحتى اغلاقها رغم محاولات تجميل بعض المستويات السعرية لاسهم بلغت مستوياتها الدنيا مع اقفالات الشهر .

وتعليقا على منوال الاداء قال الخبير الاقتصادي علي النمش لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان ردة الفعل حول تراجع اسعار النفط وانعكاساتها على مجريات (البورصة) كانت عنيفة وهو الامر الذي عكسته التحركات العشوائية غير المدروسة من جانب المتعاملين لاسيما الصغار خوفا من الخسائر التي قد يتكبدونها جراء تلك الانخفاضات في نهاية جلسة نوفمبر .

واضاف ان الملاحظ ايضا في جلسة اليوم هو ان الكثير من المتعاملين كانوا مشحونين على مدار اليومين الماضيين جراء تواتر الاخبار السلبية عن اسعار النفط الامر الذي اوجد شحنات سلبية عكستها كميات الاسهم والصفقات التي تمت عن خوف من التراجع على عموم المؤشرات الرئيسية لمعظم القطاعات المدرجة متوقعا ان يرتد السوق الى ما كان عليه قبل جلسة اليوم.

من جهته قال الخبير الاقتصادي عدنان الدليمي ل(كونا) ان تراجع الاداء في البورصة اليوم جاء ليتمم سلسلة التراجعات التي مر بها السوق خلال الشهر وان كان نزيف النقاط اليوم كبيرا بسبب غياب صناع السوق وافتقاد الدور الفعال للمحفظة الوطنية وهو ما جعل بعض المتعاملين يقع تحت وطاة الخروج من الاوامر بصور عشوائية دون الالتفات الى الخسائر التي مني بها على مدار الجلسات الماضية املا بايقاف نزيف الخسائر .

واضاف ان المؤشر السعري لم يفلح في وقف نزيف النقاط حيث كانت اوامر البيع ناجمة عن التحركات العشوائية لصغار المتعاملين كما كان لاسهم مؤشر مكونات اسهم ( كويت 15 ) نصيب كبير من التراجعات وهو ما عكسته القيمة النقدية لتلك الاسهم .

يذكر أن المؤشر السعري (للبورصة) هوى اليوم 8ر233 نقطة ليصل الى 86ر6752 نقطة وبلغت القيمة النقدية نحو 8ر26 مليون دينار تمت عبر 3989 صفقة نقدية وكميات اسهم بلغت 6ر176 مليون سهم .

من جهة اخرى قال تقرير اقتصادي متخصص ان القيمة السوقية الإجمالية للسوق تراجعت بنسبة 18ر0 في المئة لتستقر عند 02ر31 مليار دينار للأسهم الكبيرة مضييفا انه على صعيد الشركات الاسلامية ارتفعت اسعار 25 شركة من أصل 56 شركة وتراجعت أسهم 13 شركة خلال الأسبوع الماضي .

وذكر تقرير شركة ( بيتك كابيتال ) أن القيمة السوقية للشركات الاسلامية ارتفعت بنسبة 18ر0 في المئة واستقرت عند 4ر7 مليار دينار في نهاية الأسبوع مبينا ان أداء الأسهم الثقيلة كان جيدا.

أضف تعليقك

تعليقات  0