محمد المهري يدعو لعقد مؤتمر بين السنة والشيعة




قال وكيل المرجعيات الدينية بالكويت محمد باقر المهري ان الوقت قد حان لعقد مؤتمر بين السنة والشيعة يجمع فيه بين الاخوين ويطرح به الاسلام المحمدي، داعيا الى المحافظة على الوحدة الوطنية بالكويت.

واضاف المهري في بيان صحافي تلقته «الوطن» ان على السنة والشيعة في الكويت ان يحافظوا محافظة حقيقية وواقعية على الوحدة الوطنية والاخوة الاسلامية وان يحب كل منهما الآخر وان يتعايشوا بأمن وسلام وقبول الرأي الآخر وان يحب السني لأخيه الشيعي ما يحب لنفسه وكذلك العكس.

وقال المهري: اعتقد انه حان الوقت لعقد مؤتمر كبير يضم الطائفتين ويطرح فيه الاسلام المحمدي ويجمع فيه بين الاخوين المسلمين ويمنع تكفير الاخرين أو اتهامهم بالمجوسية أو الشرك أو تسميتهم بالصفوية لأن التكفير ليس من الاسلام.

وقال ان المفتي السابق لجمهورية مصر العربية واحد كبار العلماء في الازهر الشريف الدكتور علي جمعة صرح بأنه لا يجوز تكفير الشيعة وان الطائفية ورقة يتم للعب بها سياسيا وقد ينشأ منها دم ولذلك نحاربها وان اصحاب الفكر التكفيري يجهلون النص والواقع والفقه ولا يعرفون حقيقة الاسلام ولا يفقهون الشريعة الحقة ويحملون عقلية متطرفة تسفك الدماء وتتبنى رأي اعداء الاسلام لتظهر المسلمين في العالمين بما لا يأمرهم به دينهم.

واشار الى ان اقامة هذا المؤتمر ضرورية للغاية لجمع كلمة المسلمين وتوحيد مواقفهم ضد اعداء الاسلام وللتركيز على الوحدة الوطنية التي تحتاج اليها حاجة

ماسة في هذه الظروف الراهنة والا سوف نندم على تفويت هذه الفرصة ونعطي المجال للمتربصين بالكويت فيقومون ببث الفتنة الطائفية المقيتة والفتنة المذهبية البغيضة ويكفرون بعض المذاهب الاسلامية خلافا لتعاليم الاسلام والسنة النبوية الشريفة نتيجة لجهلهم وبعدهم عن الاسلام والقرآن الكريم
أضف تعليقك

تعليقات  0