الصحة: نسبة الزيادة في الوزن 50 في المئة عند فئة العمر (15-13) سنة


حذر وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الخدمات الطبية الاهلية الدكتور محمد الخشتي من ارتفاع معدلات انتشار الامراض المزمنة غير المعدية في الكويت معتبرا الخمول البدني اهم عوامل الاخطار التي تسبب تلك الامراض.

وقال الخشتي في كلمته في افتتاح ورشة عمل بعنوان (نحو كويت اكثر نشاطا) التي تنظمها ادارة تعزيز الصحة في وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ان الورشة تستهدف تشجيع التوعية بزيادة النشاط البدني في المجتمع.

وذكر ان الخمول البدني يحتل المرتبة الرابعة ضمن عوامل الاخطار المرتبطة بالوفيات على الصعيد العالمي مضيفا ان شخصا من بين ثلاثة اشخاص لا يقوم بالنشاط البدني بدرجة كافية.

واوضح ان الخمول البدني يقف وراء حدوث ستة في المئة من الوفيات على مستوى العالم ويأتي ذلك بعد فرط الارتفاع في ضغط الدم بنسبة 13 في المئة وتعاطي التبغ بنسبة تسعة في المئة وارتفاع سكر الدم بنسبة ستة في المئة.

واضاف ان الخمول هو السبب الرئيسي وراء 25 في المئة من حالات سرطان القولون والثدي و 27 في المئة من حالات السكري و 30 في المئة من امراض القلب.

وقال ان الاحصاءات التي اجرتها ادارة تعزيز الصحة للمسح الصحي وشمل المدارس في عام 2011 اظهرت ان نسبة السمنة كانت 22 في المئة وان نسبة الزيادة في الوزن 50 في المئة عند فئة العمر (15-13) سنة وان حوالي 54 في المئة يقضون من اربع الى خمس ساعات يوميا امام التلفزيون واجهزة الكمبيوتر.

وشدد الخشتي على ضرورة اتخاذ المبادرة من كل فئات المجتمع للتشجيع على زيادة النشاط البدني والتوعية اللازمة لذلك.

واشار الى اتفاق اعضاء الدول المشاركة في منظمة الصحة العالمية على خفض معدلات الخمول البدني بواقع عشرة في المئة بحلول عام 2025 وذلك في اطار الخطة العالمية للوقاية من انتشار الامراض المزمنة بحلول (2020-2013).

من جهتها قالت مديرة ادارة تعزيز الصحة الدكتورة عبير البحوه في تصريح صحفي ان الادارة ستعلن من خلال الورشة التي تستمر ثلاثة ايام نتائج بحثها الذي اجرته بعنوان (معوقات النشاط البدني لدي البالغين في الكويت).

وبينت ان الورشة تسلط الضوء على وضع النشاط البدني في دولة الكويت كعامل أساسي من عوامل الاخطار التي تسبب الأمراض المزمنة غير المعدية في جميع أنحاء العالم مضيفة ان الخمول البدني يعتبر احد أهم الاخطار التي تسبب تلك الأمراض.
أضف تعليقك

تعليقات  0