قارب "رحلة الأمل" يعود للبلاد بعد جولة شملت 19 دولة


تحت رعاية حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وبحضور سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء أقيم بمرسى مارينا كريسنت بالسالمية اليوم حفل استقبال ‘رحلة الأمل’ بعد جولة استمرت حوالي سبعة أشهر وشملت 19 دولة لحث العالم على الاهتمام بفئة المعاقين ذهنيا.

وحضر الحفل معالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ومعالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح ومعالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ خالد الجراح الصباح وعدد من الشيوخ والوزراء والمحافظين وأعضاء مجلس أمناء رحلة الأمل وكبار المسؤولين بالدولة وديوان سمو رئيس مجلس الوزراء وعدد من أولياء الأمور وجمع من المواطنين .

وبدأ الحفل بالسلام الوطني ثم تليت آيات بينات من القرآن الكريم ثم عرض فيلم تسجيلي بعنوان (حلم تحقق ) يوثق للرحلة منذ بدايتها وحتى العودة.
وعقب وصول القارب الى المرسى نزل فريق الرحلة وطواقم القيادة والفريق التنفيذي للسلام على سمو رئيس الوزراء.
وألقى امين سر مجلس الأمناء والمدير التنفيذي للرحلة يوسف الجاسم كلمة بهذه المناسبة توجه فيها بالشكر والعرفان الى حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه على دعمه المتواصل وتوجيهه مختلف مؤسسات الدولة برعاية الرحلة وتوفير المتطلبات الضرورية كافة وازالة المعوقات حتى تنجح الرحلة في تحقيق أهدافها.

كما أعرب الجاسم عن تقديره وشكره للدعم المشهود من قبل سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء مشيرا الى أن دعمه المباشر هو السبب الرئيسي في تحقيق الأهداف المرسومة للرحلة ورفع الروح المعنوية لدى أعضاء رحلة الأمل.
كما ألقى رئيس فريق الرحلة جاسم رشيد البدر كلمة تناول فيها سير الرحلة والنشاطات التي صاحبتها في الدول التي تمت زيارتها حيث جسدت روح العمل الجماعي الانساني لتشكل ملحمة وطنية تسجل لصالح دولة الكويت وأبنائها.

وفي ختام الحفل تسلم سمو رئيس مجلس الوزراء درعا تذكاريا تقديرا لاهتمام دولة الكويت بذوي الاحتياجات الخاصة.
وأعرب سموه في تصريح صحفي عقب الحفل عن اعتزازه بما حققه أبناء الكويت في هذه الرحلة التي حملت الى العالم رسالة انسانية سامية واهداف نبيلة للاهتمام بهذه الفئة العزيزة التي أضحت اسهاماتها واضحة في الأنشطة الاجتماعية والرياضية.
وأشاد سموه بالجهود التي بذلها فريق الرحلة والقائمون عليها الذين تحملوا المشقات والصعاب من اجل اظهار الوجه الحضاري المشرق لوطنهم فقدموا أروع الامثلة في حب الكويت والوفاء والولاء لها والعمل على اعلاء مكانتها في العالم .

وجدد سموه التأكيد على اهتمام الحكومة بهذه الفئة الغالية من ابناء الكويت وحرصها على توفير كافة أوجه الرعاية والدعم اللازم الذي يحقق لهم الاندماج في المجتمع واستثمار جهودهم وطاقاتهم وترسيخ دورهم للمشاركة في مسيرة التنمية.

أضف تعليقك

تعليقات  1


فواز التيسي
الله يحفظكم اللهم أمين