بيتزا مسؤولي الداخلية



لا اعتقد ان قرارات وزارة الداخلية بـ«تصعيب» حصول الوافدين على اجازات القيادة صائبة.. دستوريا، الناس سواسية وفقا للمادة التاسعة والعشرين من دستور الدولة. الوافدون الاجانب بالطبع ناس. والناس سواسية امام القانون، لهذا ليس من المفروض ان يكون لدى وزارة الداخلية قانون قيادة للاجانب وقانون قيادة للمواطنين. بالتأكيد الدولة معنية بتوفير حقوق مواطنيها الخاصة التي تميزهم كمواطنين، منها ما هو تكليف كالخدمة العسكرية وغيرها، ومنها تشريف وما اكثره في هذا البلد. لكن التمييز يجب الا يكون بين الناس او ان يكون كما هو قرار وزارة الداخلية عقابا للاجانب، او تحميلهم وحدهم وزر الزحمة المرورية في البلد.

وهو قرار ليس صائبا ايضا لان الوافدين ليسوا مسؤولين عن الزحمة المرورية. الوافدون يعملون ويقضون جل وقتهم في العمل طول اليوم بوظيفة او بعدة وظائف. بينما المواطن الكويتي يلف ويدور من صباح الله خير وحتى صباح الله خير. المواطن الكويتي يقود سيارته وحيدا في الغالب. بينما الوافد يركب مع ثلاثة افراد وربما خمسة.. ايضا في الغالب.

الاهم من كل هذا. ان الوافد كما بينا هو من يعمل. لهذا هو يحتاج السيارة كوسيلة مواصلات اكثر من احتياج المواطن الكويتي لها. السيارة ضرورة للوافد واداة خدمة وتسهيل لانتقاله، بينما اغلب المواطنين الكويتيين يستخدمون السيارة لـ«مآرب اخرى»، ليس بينها بالتأكيد كونها وسيلة مواصلات ضرورية. على هذا فان تصعيب وزارة الداخلية حصول الوافدين على اجازات القيادة قد ينعكس سلبا على ظروف العمل والانتاج في البلد. ولن يكون مستغربا ان تتوقف بعض الخدمات في البلد، لان الوافد المسؤول عن التشغيل لم يجد وسيلة مواصلات تقله الى مكان عمله.

فوق هذا كله.. فان قرار الوزارة لم يستهدف راحة ومعيشة الوافدين. اي انه لم يتم التمهيد له بحيث يكون وقعه او تأثيره محدودا. كمنح مدة للوافدين للتكيف، وكإعداد نظام نقل متطور ومريح يسهل على الوافدين التكيف مع القرار المفاجئ لوزارة الداخلية.

الوافدون لهذا يحتاجون السيارة اكثر من المواطن الكويتي، بل ان المجتمع نفسه محتاج لان يوفر للوافدين سرعة وسلامة الانتقال.. فهم الذين تعتمد عليهم الاعمال، وهم من ينجز اغلبها. حتى يفهمها مسؤولو الداخلية: من سيقوم بتوصيل «البيتزا» وبقية الوجبات السريعة الى بيوتهم ان سحبت الداخلية اجازات سواق التوصيل، والا كبار مسؤولي الداخلية ما يطلبون؟!



عبداللطيف الدعيج
أضف تعليقك

تعليقات  0