الوتيد: التربية ماضية في تنفيذ مشاريع التعليم الالكتروني


أكدت وكيلة وزارة التربية الدكتورة مريم الوتيد مضي الوزارة في تنفيذ مشاريع التعليم الالكتروني التي بدأت تظهر فعليا في المدارس كالبوابة الالكترونية والسبورة الذكية معتبرة معرض الكويت لتكنولوجيا التعليم فرصة لتطوير البيئة التعليمية في المدارس. وأعربت الوتيد في تصريح صحافي عقب افتتاحها مؤتمر ومعرض الكويت لتكنولوجيا التعليم اليوم عن سعادتها بافتتاح المعرض الذي يستمر في دوراته منذ خمس سنوات ويركز على المستجدات في استخدام تكنولوجيا التعليم فى المجال التربوي مضيفة "اننا شاهدنا أجهزة مبتكرة للشركات الوطنية والعالمية ووسائل تساهم فى أحداث نقلة نوعية في التعليم" .

واضافت أن أكثر من 70 شركة تشارك في المعرض الذي يعد اضخم حدث تعليمى متخصص فى تكنولوجيا التعليم بالكويت إلي جانب مشاركة المعلمين فى ورش العمل والندوات والمسابقات المصاحبة للمؤتمر لرفع مستوى التعليم وتطوير المناهج معربة عن تفاؤلها بنجاح المؤتمر والمشاركة الواسعة من الشركات الخاصة.
وأشادت الوتيد بالجهود التى تبذلها شركة عيسى حسين اليوسفى واولاده التى بادرت بطرح مسابقة للتعليم لالكتروني لمدارس وزارة التربية وساهمت بشكل ايجابي فى الإعداد لهذا المؤتمر اضافة إلى الشركات الأخرى والجهات الحكومية متمنية ان يسهم هذا المؤتمر فى تطوير التعليم.

وذكرت أن طلبة وزارة التربية كان لهم دور فى المعرض من خلال عرض تجاربهم كمدرسة حمد الرجيب التى حققت المركز الاول فى مسابقة الروبوت على المستوى الخليجى معربة عن الفخر بهم وبانجازهم المشرف.
من جانبه قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور ناصر العنزى ان فكرة اقامة هذا المؤتمر جاءت بمبادرة فردية من القطاع الخاص وحظيت بتشجيع معنوي من الجهات الحكومية تزامنت مع انطلاق مشاريع الدولة العملاقة فى قطاع التعليم التى تاتى ضمن خطة التنمية .

وذكر العنزي ان المشاركة الايجابية التى لمسناها من الشركات المحلية المتخصصة فى تصميم بناء وتجهيز المدارس والكليات باحدث تكنولوجيا التعليم تؤكد قدرة وامكانية القطاع الخاص فى الكويت على القيام بدوره مضيفا اننا نسعى لتنفيذ مشاريع الدولة التعليمية وتزويدها باحدث التجهيزات فى الوسائل التعليمية وفصول المستقبل الذكية لتطوير البيئة التعليمية فى المدارس والكليات.

واضاف إن اللجنة المنظمة حرصت على استضافة الخبراء المتخصصين فى تطوير البنية التحتية للمرافق التعليمية وتطبيقات التعليم الالكترونى ومشاركة المهتمين من الجهات التعليمية فى جامعة الكويت ووزارة التربية والهيئة العامة للتعليم التطبيقى والمدارس والكليات الخاصة واصحاب الكليات تحت الانشاء للاستفادة من الورش التدريبية والمحاضرات العلمية فى برنامج المؤتمر.

من جانبه قال الوكيل المساعد للتعليم العام بوزارة التربية الدكتور خالد الرشيد ان الوزارة سعت الى تبني العديد من المشاريع التعليمية الرائدة في تحديث البنية التحتية للمرافق التعليمية وتزويدها بأحدث التجهيزات التعليمية وإدخال تكنولوجيا التعليم المختلفة لخلق بيئة تعليمية حديثة تواكب التطورات المتسارعة التي تشهدها تقنيات فصول المستقبل الذكية والتعليم الالكتروني بشكل عام.
واضاف انه تقديرا من الوزارة لأهمية إشراك القطاع الخاص ممثلا بالشركات المتخصصة في بناء وتجهيز المرافق التعليمية فقد حرصنا على دعوة كل الشركات الرائدة في هذا المجال لمنحها الفرصة لإبراز إمكاناتها وقدراتها في المساهمة في تنفيذ المشاريع المستقبلية التي سيتم طرحها من قبل الجهات التعليمية الحكومية المختلفة
أضف تعليقك

تعليقات  0