"الخط الأخضر" تتوعد مسؤولين بنشر وثائق تدينهم بالفساد والعبث بالبيئة


دعت جماعة الخط الأخضر البيئية وزارة الخارجية للتدخل الفوري قبل أن يتسبب مسؤول بيئي بأزمة سياسية بيئية بين الكويت والولايات المتحدة بعد أن أعلن اعتزامه ودون أي مراعاة أو احترام للأعراف الديبلوماسية ملاحقة السفير الأمريكي قضائيا لتعبيره عن رأيه البيئي في إحدى المناسبات البيئية.

هذا وأعلنت جماعة الخط الأخضر البيئية عن رفضها التام لما أعلنه المسؤول البيئي عن رغبته بصفته مسؤولا بيئيا ملاحقة السفير الأمريكي في الكويت السيد دوغلاس سليمان قضائيا ومجموعة من الخبراء البيئيين الكويتيين لأنهم عبروا عن رأيهم البيئي وكشفوا حقيقة وضع البيئة البحرية في الكويت ومنطقة الخليج بوضوح شديد.

واستغربت التخبط الذي وقع فيه هذا المسؤول الذي بدلا من أن يلاحق المتسببين بالتلوث راح يهدد المخلصين من الخبراء الكويتيين بملاحقتهم قضائيا مؤكدتا بانها ستساند قانونيا كل من ألمح المسؤول البيئي بإلحاق الأذى بهم عبر إساءة استخدام حق التقاضي والتعسف في استخدام القانون.

الخط الأخضر أكدت أن ناشطيها راجعوا مرارا ما ذكره السفير الأمريكي والخبراء البيئيين الكويتيين في فعاليات مختلفة حول المخاطر البيئية التي يتعرض لها الخليج العربي والكوارث البيئية التي تتعرض لها البيئة البحرية الكويتية ولم يجدوا ما يشير إلى أن بينهم من سعى إلى إثارة البلبلة في البلاد بقدر رغبتهم في خدمة البيئة الكويتية التي يشتركون معنا فيها.

كما أكدت الخط الأخضر رفضها لأية ملاحقة قضائية قد يتعرض الدكتور ناجي المطيري مدير عام معهد الكويت للأبحاث العلمية لأنه أكد في تصريح رسمي انهيار المخزون السمكي في دولة الكويت والخليج وضرورة معالجة أسبابه.

وأضافت بأن تحذيرات رئيس المركز العلمي المهندس مجبل المطوع لا تستوجب ملاحقته قضائيا فكل ما ذكره هو أن التغيرات الحالية في البيئة البحرية تضع الخليج العربي في خطر وتتطلب انقاذه بشكل سريع ولامست الواقع ووصفته بدقة بحكم الخبرة التي يمتلكها هو والمؤسسة العلمية التي يرأسها.

وأشارت الخط الأخضر إلى ضرورة النظر بعين الاعتبار إلى أن تصريحات البرفسور جاسم الحسن عميد كلية العلوم حول المخاطر التي تتعرض لها البيئة البحرية بحكم ابحاثه ودراساته التي تتجاوز الثلاث عقود من الزمن توجب احترام رأيه وليس التهديد بالملاحقات القضائية.

واعتبرت الخط الأخضر أن تطرق أستاذ الكيمياء بجامعة الكويت الدكتور حمد المطر للمخاطر التي تتعرض لها البيئة البحرية وكشفه عن مجموعة من الأدلة والوثائق التي تعزز ما ذكره حول تدهور البيئة البحرية توجب الإنصات له وليس محاربته ومحاولة الإساءة لخبرته الاكاديمية والعلمية والتهديد بالتعسف في استخدام القانون ضده.

الخط الأخضر أعلنت عن حصولها على 12 حكما قضائيا تثبت صحة ما حذرت منه سابقا من تلوث للبيئة الكويتية ومن ضمنها البحرية وأنها ستساند قانونيا كل من هددهم المسؤول البيئي بإلحاق الأذى بهم عبر استخدامه بشكل سيء لحق التقاضي والتعسف في استخدام القانون.

كما أعلنت أنها ستنشر اعتبارا من الأسبوع المقبل سلسلة من الوثائق البيئية الخطيرة التي تثبت قيام مسؤولين بيئيين فاسدين بالعبث بالبيئة الكويتية وحجب المعلومات وتعمد تزويد المجتمع ببيانات مغلوطة.
أضف تعليقك

تعليقات  0