مسؤول سياحي: الكويت الثالثة خليجيا في عدد السياح الى سويسرا


قال مسؤول سياحي سويسري ان السياح الكويتيين يحتلون المرتبة الثالثة بين دول المنطقة في عدد الذين يزورون سويسرا سنويا.

واضاف ممثل هيئة السياحة السويسرية في منطقة الخليج العربي مدير المكتب الاقليمي ومقره دبي توفيق مللي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) بمناسبة احتفالات سويسرا بمرور 150 عاما على انطلاق سياحتها الشتوية ان سويسرا أطلقت مجموعة مميزة من العروض والبرامج الترفيهية لسياحتها الشتوية.

واعتبر ان تلك العروض والبرامج وضعت سويسرا في مقدمة الدول التي تستقطب ملايين السياح سنويا لقضاء أشهر الشتاء بين جبالها ومنتجعاتها.

واعتبر مللي ان الخليج العربي من أهم المناطق التي تستقطبها هيئة السياحة السويسرية ببرامجها الترويجية حيث بلغ عدد السياح الخليجيين القادمين إلى سويسرا خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر 2014 نحو 221 الف سائح بزيادة 22 بالمئة عن نفس الفترة من عام 2013 فيما تصدرت السعودية السياحة الخليجية تلتها الامارات فالكويت وقطر وعمان وأخيرا البحرين.

وبين أن الهيئة باعتبارها الجهة المعنية بتشجيع السياحة والترويج للعروض تستقطب دول مجلس التعاون الخليجي ومواطنيها الذين يعتبرون من أكثر السياح الذين يقبلون على زيارة سويسرا خلال فصل الشتاء.

ولفت إلى أن تاريخ السياحة الشتوية في سويسرا يرجع الى عام 1864 عندما قام يوهانس بادروت رائد الفنادق في سان مورتيز بعقد رهان مع أربعة ضيوف انجليز بأّنه سيكون بإمكانهم الاستمتاع بأشعة الشمس في سويسرا حيث تعهد بتغطية تكاليف سفرهم وإن راقت لهم سان موريتز في الشتاء فسوف يدعوهم ليحلوا ضيوفا عنده وليمكثوا قدر ما يشاؤون في فندق كولم.

واوضح انهم أصبحوا بذلك أول سياح في فصل الشتاء في جبال الألب واكتشفوا عالما جديدا بقضاء العطلات الشتوية في الثلوج واصفا سويسرا ومقاصدها السياحية مثل جشتاد وزيرمات ودافوس وسان موريتز بأنها من أكثر الوجهات السياحية شعبية في العالم.

وقال إن سويسرا لا تزال تتربع على عرش أفضل عناوين التزلج في العالم نسبة لما تقدمه من خدمات سياحية عالية المستوى مضيفا انه قد يظن البعض أن المنتجعات السويسرية هي عنوان النخبة والأثرياء دون سواهم إلا أنها فعلا وجهة سياحية راقية وتستقطب الأثرياء من كل بقاع العالم وهي في الوقت نفسه تفتح ذراعيها للسياح أصحاب الميزانيات الأقل.

وذكر أنه يتوفر في سويسرا عدد كبير من المنتجعات المخصصة للتزلج تتنوع فيها مستويات الإقامة فمن الممكن الإقامة في فنادق من فئة نجمة واحدة أو اثنتين أو ثلاث كما توجد شاليهات للايجار بأسعار مقبولة جدا تناسب العائلات والأفواج السياحية كما توجد فنادق من فئة خمس نجوم تؤمن الراحة التامة.

وقال إن لكل مدينة سويسرية هويتها الخاصة بها وهذا الأمر ينطبق أيضا على قراها ومنتجعاتها التي تقع على أكتاف جبال الألب وفي أحضانها.

وأوضح ان البعض يظن أن المنتجعات السياحية الشتوية تتشابه بسبب منظر الثلوج وحلبات التزلج إلا أن هذه النظرة غير صحيحة فكما أنه لكل مدينة سويسرية هويتها فلكل منتجع تزلج سياحي سويسري سحره وشكله ورواده.

ولفت الى ان سويسرا تضم عددا كبيرا من المنتجعات المتميزة العصرية ومنها ما يتميز بشاليهات بنيت على نسق سويسري موحد وفي مواقع جغرافية تطل على أجمل المناظر الطبيعية.
أضف تعليقك

تعليقات  0