نقابة الاوقاف: الوزير الصانع ألغى قرار تمديد ساعات الدوام الرسمي


ابلغ رئيس مجلس ادارة نقابة العاملين في وزارة الاوقاف والشؤون الإسلاميه بندر النصافي العاملين والموظفين في وزارة الاوقاف بتراجع الوزارة عن قرار تمديد ساعات الدوام الرسمي بعدما تفاعل وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلاميه الاخ الفاضل يعقوب الصانع مشكوراً مع مطالبات نقابة وزارة الأوقاف بهذا الشأن.

وقال النصافي في تصريح صحفي إن مساعي النقابه التي انطلقت بالتزامن مع اتخاذ وزارة الأوقاف لقرار تمديد ساعات العمل الرسمي أتت ثمارها مع استجابت وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلاميه يعقوب الصانع لمطالب النقابه التي تمثل الموظفين العاملين في الوزاره واصداره لتعليماته مشكورا لقيادات الوزاره بالتراجع عن القرار الجائر الذي ألحق الظلم بجميع الموظفين والموظفات في الوزاره.

وتابع النصافي فهذا ليس غريباً عن وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلاميه يعقوب الصانع الذي خرج من رحم الشعب الأمر الذي يجعله صاحب قرار منصف فلا يمكن لمن خرج من صناديق الإقتراع الا ان يكون بمثل الموقف الذي خرج به وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلاميه يعقوب الصانع مشكوراً ..

وقال النصافي إن هذه الاستجابه السريعه من وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلاميه يعقوب الصانع تدل على النفس الاصلاحي الذي جاء به الوزير الشاب تحقيقا لرغبة سمو الامير الشيخ صباح الاحمد في الاصلاح الاداري والمالي والذي ترجمه معالي الوزير على أرض الواقع منذ توليه لحقيبة وزارة الأوقاف والشؤون الاسلاميه وذلك بتشكيله لجنة تحقيق في شبهة التجاوزات في وزارة الاوقاف التى سجلها تقرير ديوان المحاسبه واحالة الأمر الى الجهات المختصه لكشف الحقيقه ومعاقبة المتطاولين على المال العام إن ثبت ذلك ...

ودعا النصافي وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلاميه يعقوب الصانع الى تحقيق الاهداف التي من اجلها انشئت الوزارة والاستمرار في النهج الاصلاحي الذي بدأه منذ توليه حقيبة وزارة الاوقاف لكي يأخذ كل صاحب حق حقه فنقول للمصيب اصبت ووفقك الله لمزيد من العطاء وللمخطئ أخطأت ويأخذ الجزاء المستحق

واكد النصافي ان النقابه لن تألو جهداً في انصاف الموظفين والوقوف بجانبهم حتى يأخذوا كامل حقوقهم وبين النصافي ان هناك لقاء مع الاخ الفاضل معالي وزير العدل وزير الاوقاف يعقوب الصانع لبحث كافة مطالب الموظفين المعطله من قبل بعض المسؤولين ومناقشه مواطن الخلل والفساد للقضاء عليها بإذن الله
أضف تعليقك

تعليقات  0