الزياني يدعو لوضع استراتيجية خليجية لمواجهة التحديات امام المنطقة



أوضح الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني أن "الاضطرابات التي تواجه المنطقة تتطلب من القمة الخليجية التي ستعقد في الدوحة بعد غد، وضع استراتيجية خليجية لمواجهتها وتحصين الجبهة الخليجية من الداخل".

وصرح الزياني لصحيفة «عكاظ» السعودية إن «جدول أعمال القمة سيتضمن مناقشة العديد من التحديات التي فرضتها الأحداث الإقليمية سواء في الملف السوري أو اليمني أو ملف الإرهاب».

وحول الموقف من صيغة الاتحاد الخليجي، قال الزياني إن «دول المجلس ماضية نحو الاتحاد الخليجي، وإن المشاورات مازالت قائمة بين دول المجلس حول الاتحاد الخليجي وهي تحظى بترحيب القادة".

وأضاف: "بلا مبالغة، لا يوجد تنظيم إقليمي تجمعه عوامل وتحديات مشتركة مثل تلك التي تجمع دول مجلس التعاون، لذا فدول المجلس ومنذ توافقها على إنشاء المجلس لم تثبت فقط تمسكها بالمجلس، بل وبتطويره بكل الطرق التي تسهم في استقرار المنطقة وأمنها وفي رخاء شعوب دول المجلس".

وحول الحل في اليمن، قال الزياني: "تُؤمن دول المجلس بأن الحل في اليمن يكمن في يد اليمنيين أنفسهم ومن خلال تمسكهم بالحل السياسي باعتبار أنه الحل الأمثـل الذي من خلاله يمكن تجنيب اليمن الشقيق السيناريو الأسوأ... ويكمن دور دول المجلس في توفير المساندة والدعم من أجل التمسك بالحل السياسي".

وفيما يتعلق بالملف النووي الإيـراني، أوضح ان "دول المجلس أكدت دائماً موقفها الثابت على أهمية جعل منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل، بما فيها الأسلحة النووية، وتأمل أن تسهم المفاوضات الجارية بين مجموعة (5+1) وإيـران في التوصل إلى حل شامل يضمن سلمية البرنامج النووي الإيـراني وفقاً لمعايير واشتراطات الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأضاف ان "دول المجلس تؤكد هذه المواقف في اتصالاتها واجتماعاتها مع إيـران ومع الدول والأطراف الأخرى وفي كل المحافل الدولية".
أضف تعليقك

تعليقات  0