"نفط الكويت": التجارة النفطية الخليجية توازي حجم التجارة الصينية مجتمعة



أشار نائب الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت عبدالله السميطي إلى ان التجارة النفطية التي تقوم بها دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية توازي حجم التجارة الصينية مجتمعة.

وأضاف السميطي على هامش مشاركته في (معرض ومؤتمر الشرق الأوسط حول الصيانة) إن تجارة دول مجلس التعاون النفطية تشمل شراء معدات وبناء المحطات وآلات التكنولوجيا الحديثة والأنابيب والصيانة ما يوازي بقيمتها التجارية السنوية حجم التجارة الصينية مجتمعة الأمر الذي يبين ضخامة حجم سوق دول مجلس التعاون النفطية.

وذكر أن دول مجلس التعاون تسهم بنحو ثلث الإنتاج العالمي من النفط الذي يصل حاليا إلى 98 مليون برميل يوميا ما يعكس أهمية المنطقة، مشددا على أن الأهمية لا تنبع من عمليات الإنتاج فحسب وإنما كسوق للتبادل التجاري من شراء معدات وعقود بيع وشراء وبناء محطات نفطية متنوعة.
ولفت إلى أن تكلفة إنتاج البرميل تعتبر منخفضة مقارنة بمناطق أخرى من دول العالم، مضيفا أن انخفاض أسعار النفط ربما يدفع بعض الشركات العالمية المنتجة للنفط في مناطق أخرى نحو وقف أو تخفض الإنتاج بسبب التكلفة العالية ما يصب في مصلحة الشركات الخليجية.
من ناحية أخرى أكد السميطي أن انخفاض أسعار النفط لن يؤثر على التكلفة الرأسمالية للشركة، مشيرا إلى أنها ستواصل الاستثمار في بناء المجمعات النفطية ومحطات تعزيز الغاز والأنابيب.
أضف تعليقك

تعليقات  0