دراسة: لا تتجاهل أعراض السرطان


تقول الدراسة يميل بعض الناس الى رفض العلامات التحذيرية المحتملة للسرطان بدافع الخوف، وبالتالي يعرضون حياتهم للخطر.

في دراسة شملت على 1.700 نسمة، قال (53 في المئة) أي أكثر من النصف إنهم تعرضوا على الأقل لاحد أعراض السرطان خلال الأشهر الثلاثة السابقة، ولكن 2 في المئة فقط اعتقدوا أن السبب قد يكون السرطان.

وأظهرت النتائج أن المرضى نادرا ما يعزون العلامات المحتملة للسرطان إلى هذا المرض، ويضعون أسباب أخرى بدلا من ذلك، مثل السن والعدوى، والتهاب المفاصل، والخراجات.

وقال مؤلف الدراسة كاترينا ويتاكر، زميل أبحاث في جامعة لندن، " معظم الناس الذين يعانون من أعراض تحذيرية محتملة غير مصابون بالسرطان، ولكن هم قد يكون مصابا بالسرطان، وبعضهم الآخر قد يكون مصابا بأمراض قد يفيد الكشف المبكر عنها في علاجها."

واضافت، " لهذا من المهم أن يتم فحص هذه الأعراض، لا سيما إذا لم تختفي هذه الاعراض تلقائيا، ولكن بعض الناس يمكن أن يؤخر رؤية الطبيب إذا كانوا لا يعترفون بالسرطان كسبب محتمل."

هذا ووجد الباحثون أيضا أنه حتى الأعراض التحذيرية الأكثر وضوحا، مثل الكتل غير المبررة أو تغيير شكل الشامة، نادرا ما يعزى المريض الامر إلى السرطان، على الرغم من أنها غالبا ما تكون من الاعراض المعترف بها في الدراسات الاستقصائية.

وقالت سارة هيوم، مدير التشخيص المبكر في معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة،" معظم مرضى السرطانات يكتشفون المرض عند الذهاب إلى أطبائهم لمناقشة الأعراض. وتشير هذه الدراسة إلى أن فرص التشخيص المبكر يتم تفويتها."
أضف تعليقك

تعليقات  0