الصرعاوي: التواصل بين دواوين المحاسبة الخليجية كفيل بتطوير أدائها


أكد نائب رئيس ديوان المحاسبة عادل الصرعاوي أهمية التواصل والتعاون بين دواوين المراقبة والمحاسبة والجهات المشمولة بالرقابة في دول مجلس التعاون الخليجي في رفع كفاءة وفاعلية أداء ومهام تلك الاجهزة وفقا لأحدث المعايير المهنية.
جاء ذلك في كلمة للصرعاوي افتتح بها الندوة الأولى لدواوين المراقبة والمحاسبة بدول مجلس التعاون بعنوان (أهمية التواصل والتعاون بين دواوين المراقبة والمحاسبة والجهات المشمولة بالرقابة وأساليب تحقيق ذلك والأثر المتحقق لذلك التعاون) التي تستضيفها البلاد ليومين متتاليين.
وقال الصرعاوي ان عقد مثل هذه الندوات يشكل "دعما للعمل الرقابي ونجاحا له" لما للتعاون والتواصل بين الاجهزة الخليجية من دور في تحقيق سهولة انجاز المهام وبيان الحقائق والمعلومات وتحقيق الدقة في الاداء والتقرير عن الوقائع بحيادية.

وذكر ان من شأن التعاون والتواصل الخليجي ايضا "تنفيذ جميع الجهات المشمولة بالرقابة خططها واستخدام الموارد والثروات المخصصة لها بأقصى كفاءة وبلوغ الاهداف الموضوعة وفقا لما أعدت له".
وشدد على حرص ديوان المحاسبة على اختيار موضوع الندوة من خلال اقتراح قدمه الديوان سابقا معربا عن الامل ان تخرج الندوة الخليجية بنتائج تدفع الى استمرارية عقدها ومواصلة تنظيمها بعد ان يتم تقييم النتائج المحققة عنها ورفعها لرؤساء دواوين المحاسبة.
من جانبه قال رئيس قسم التكامل الرقابي في الامانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية مبارك آل مبارك في كلمته ان عقد الندوة يأتي ضمن أنشطة العمل المشترك بين دول المجلس وتفعيلا لقرار الاجتماع ال12 لرؤساء دواوين المحاسبة الخليجية في البحرين المتضمن الموافقة على عقد مؤتمر او ندوة كل عامين بإحدى الدول الاعضاء.

واضاف آل مبارك ان أهمية الندوة تتمثل بمدى قدرتها على بلورة التوصيات المناسبة للتواصل والتعاون بين دواوين المراقبة والمحاسبة والجهات المشمولة بالرقابة في الدول الخليجية.
ومن المقرر ان تناقش الندوة في يومها الاول تجربتي ديوان المحاسبة وديوان الخدمة المدنية بدولة الكويت الى جانب تقديم كل من وزارة المالية وجهاز متابعة الاداء الحكومي ورقتي عمل لبحثهما امام الندوة.
وتشمل اعمال اليوم الثاني استعراض تجارب دواوين المحاسبة والمراقبة في الدول الخليجية اضافة الى استعراض النتائج والتوصيات عند نهاية الاعمال.

ويشارك في الندوة علاوة على ممثلي دواوين المراقبة والمحاسبة الخليجية ممثلون عن الجهات الحكومية المشمولة بالرقابة في الكويت ومنها وزارة المالية وجهاز متابعة الاداء الحكومي ومؤسسة البترول الكويتية.
وكان ديوان المحاسبة قدم اقتراحه بإقامة الندوة الخليجية الاولى للتعاون والتواصل كل عامين سعيا منه نحو تطوير وتنمية آفاق التعاون بين الاجهزة الخليجية واسهاما في تنمية وتطوير قدرات العاملين بها على جميع المستويات وتحقيقا لاداء المهام الرقابية بكفاءة وفقا لأحدث المعايير المهنية.
أضف تعليقك

تعليقات  0