السادات هدد القذافي بالضرب في مكة.. قصة تعرفها للمرة الأولى







ذكر الكاتب والأديب المصري أنيس منصور، في مقال قديم له عن مشادة جمعت بين الرئيس الراحل أنور السادات، والرئيس الليبي الراحل معمر

القذافي، وانتهت بأنه هدده السادات بضربه بالعصا. منصور قال في مقاله الذي نشر في صحيفة «الشرق الأوسط»: «كنت واحدًا من أربعة نصلي معًا

 في الكعبة، الرئيس السادات والرئيس القذافي، والأمير فواز أمير مكة وأنا، وأثناء الصلاة سمعت القذافي يرفع صوته، ولم يكن صارخًا ولا متأوهًا ولكني لم أفهم».

وعندما نزل الرئيس السادات وفي طريقنا إلى السعي بين الصفا والمروة سألته فقال: «الراجل القذافي الـ… كذا وكذا أمسك بيدي وقال: نعاهد الله أن نفعل كل ما في وسعنا من أجل القضية الفلسطينية، فتضايق السادات وقال له: أنا عملت لكن أنت ماذا فعلت.. أنت لا تفعل شيئًا!» وفقاً لموقع جولولى.

ونزل الاثنان من الكعبة غاضبين، وبدلا من السعي معًا انفرد كل بحاشيته، وعادا معًا إلى قصر الضيافة في جدة؛ وحدث في الطريق إلى جدة أن توقف

 الموكب الطويل جدًا وبدت المصابيح الحمراء للسيارات الكبيرة والكثيرة مخيفة، ثم استأنفنا السير وسافر الرئيسان وسألت الأمير فواز عن الذي حدث

 فقال ضاحكاً: «شيء عجيب.. لقد أصر الرئيس القذافي على أن يشرب كوكا مع أننا كنا على مدى خمس دقائق من قصر الضيافة، وتوقفنا وجاءت

الكوكا وازداد غضب الرئيس السادات، وكان الرئيس السادات قد طلب من القذافي ألا يتأخر في النزول، فالأمراء في انتظاره وهم أناس مهذبون جدًا، قال له السادات: لا تتأخر يا معمر عيب، فقال القذافي: إذا تأخرت اضربني بهذه العصا»، فقال السادات: «أعملها يا معمر!».
أضف تعليقك

تعليقات  0