منظمة "برلمانيون كويتيون ضد الفساد": ليكن عام 2015 هو عام محاربة الفساد


أصدرت منظمة "برلمانيون كويتيون ضد الفساد" بياناً بمناسبة حلول اليوم العالمي لمكافحة الفساد قبل أيام ، فيما يلي نصه :

يأتي اليوم العالمي لمكافحة الفساد الذي يتذكر فيه العالم الجهود العالمية والوطنية لمكافحة آفة الفساد ليجد أن دولة الكويت مازالت متأخرة عن ركب العالم في محاربة هذه الآفة الخطيرة على الدول والمجتمعات , فمنذ أيام قليلة أعلنت منظمة الشفافية الدولية تقريرها السنوي لمؤشر مدركات الفساد العالمي لتظهر أن دولة الكويت مازالت بعيدة عن اللحاق بالدول المتقدمة في محاربة الفساد فعلي الرغم من التحسن الطفيف جدا لدولة الكويت بزيادة نقطة واحدة عن درجتها التي حصلت عليها في مؤشر العام الماضي إلا أن المؤشر العالمي اظهر أن الكويت الأخيرة خليجيا في مواجهة ومحاربة الفساد وأنها متراجعة عربيا ودوليا وهو ما يعد أمرا مؤسفا للغاية على الرغم من الكثير من النداءات والجهود التي يبذلها المجتمع المدني والكثير من المخلصين من الشعب الكويتي باتجاه تنبيه ودعوة السلطات الدستورية بضرورة محاربة الفساد والتحرك العملي لتحقيق ذلك والالتزام بما أوصت به الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد والتي تعتبر بعد تصديق دولة الكويت عليها بمثابة تشريع محلى واجب الأخذ به والتطبيق العملي إضافة إلى أعمال ما ادعت الحكومات المتعاقبة من نية وعزم على محاربة الفساد والذي لا نجد له صدى لتطبيقه على ارض الواقع.

إن منظمة برلمانيون كويتيون ضد الفساد تطلق تحذيرا شديد اللهجة إلى ما آلت إليه الأمور في دولة الكويت من تنامي مخيف للفساد وضعف في تطبيق القانون وتهاون في تفعيل آليات مكافحة الفساد وهو ما ينذر بتراجع دولة الكويت مستقبلا إضافة إلى الضرر الجسيم على مالية الدولة ومصالح الأفراد فيها , وبناءا عليه ندعو الحكومة الكويتية إلى الأخذ بجدية بجرس الإنذار المعلن دوليا وان تعلن من جانبها بتبني خطوات فعليه لمواجهة الفساد في شتى المجالات وليكن عام 2015 هو عام محاربة الفساد تسعى من خلاله الدولة ومؤسساتها للعمل على دحر الفساد ومؤسساته وتحقيق النزاهة والشفافية , كما تدعو منظمة برلمانيون كويتيون ضد الفساد كافة مؤسسات المجتمع المدني المعنية بمواجهة الفساد وكافة المخلصين والمختصين للعمل من خلال الأدوات المتاحة إلى جهد مشترك نجعل من حلاله عام 2015 عام أكثر قربا من النزاهة والشفافية وأكثر بعدا عن الفساد والتجاوز على المال العام ومصالح الدولة والأفراد .

إن اليوم العالمي لمكافحة الفساد يوم نعيد فيه حساب وتقييم أدوار الدولة ومؤسساتها وادوار المجتمع المدني اتجاه رفعة شان الدولة وهو ما يتطلب معه من الجميع أن نكون أمام مسئولياتنا الوطنية والتزاماتنا الدولية من اجل تقدم دولة الكويت وازدهارها .'
أضف تعليقك

تعليقات  0