البورصات العربية تتكبد 65 مليار دولار خسائر فى أسبوع بفعل تهاوي النفط


هوت البورصات العربية بنحو حاد في تعاملات الأسبوع المنقضي مع تضررها من التراجعات الحادة فى أسواق النفط العالمية.

ووفقا لإحصائيات رصدتها "مباشر"، تكبدت 8 أسواق عربية خسائر سوقية فاقت 65 مليار دولار، كان للسوق السعودي النصيب الأكبر منها بنحو 32.9 مليار دولار، ثم سوقي الإمارات بـ 16.9 مليار دولار، وقطر بــ 12.4 مليار دولار.

وقال محمد الأعصر، مدير إدارة البحوث الفنية لدي الوطني كابيتال :"مثلت التراجعات المستمرة فى أسواق النفط عامل ضغط قوي على أداء الأسواق العربية التى هوت إلى مستويات متدنية".

وتراجعت أسعار النفط أكثر من 40% منذ يونيو الماضي، وانحدرت بدرجة أكبر فى الأسبوعين الماضيين إلى أدني مستوياتها فى 5 سنوات بعد أن قررت منظمة أوبك في اجتماع بفيينا وتحت ضغط من الأعضاء الخليجيين عدم خفض الإنتاج لدعم الحصص السوقية بدلا من الأسعار.

وأضاف الأعصر، فى اتصال هاتفي لــ "مباشر" : "ستظل مخاوف المستثمرين بشأن أسعار النفط قائمة لحين ظهور بوادر للتعافي، وهو ما سيؤثر بالضرورة على أداء البورصات العربية فى الفترة القادمة".

وقالت منظمة "أوبك"، يوم الاربعاء، إن الطلب العالمي على خامها سيكون أقل من المتوقع في العام القادم بسبب ضعف نمو الاستهلاك وطفرة النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وأضافت أوبك، في تقريرها الشهري الذى حصل "مباشر" على نسخه منه، أنها خفضت توقعاتها للطلب العالمي على النفط في عام 2015 إلى 92.26 مليون برميل يوميا، بانخفاض قدره 70 ألف برميل يوميا عن توقعات سابقة صدرت الشهر الماضي.

وقال الأعصر: "التوقعات ترجح ارتداد البورصات فى تداولات الأسبوع القادم، مالم تظهر أي تطورات سلبية جديدة قد تدفع المؤشرات نحو مزيد من الهبوط".

وقادت بورصة دبي تراجعات الأسواق بعد هبوط مؤشرها بنحو 13.8%، وهي أكبر وتيرة هبوط أسبوعية ديسمبر 2008، ليغلق عند 3594.95 نقطة محققا أدني مستوياته في 10 أشهر ونصف، بضغط من الهبوط الحاد لأسهم العقارات القيادية يتصدرها "أرابتك" و"إعمار".

وشهد سوق دبي، يوم الاربعاء، بدء التداول على سهم "دبي بارك آند ريزورت"، الذى هبط على مدار جلستين بنحو 11% وسط تداولات نشطة بلغت قيمتها 195.6 مليون درهم (53.2 مليون دولار).

وفى العاصمة أبو ظبي، أنخفض المؤشر العام بنحو 7.1%، وهي أكبر وتيرة تراجع أسبوعية منذ ديسمبر 2009، ليغلق عند 4368.31 نقطة محققا أدني مستوياته في 11 شهرا، بضغط هبوط مؤشر الأسهم العقارية أكثر من 15%.

ونزل سوق مسقط بنحو 11.7% ليغلق دون حاجز 6 الاف نقطة عند 5807 نقطة لأدني مستوياته فى 22 شهرا وسط حالة من التشاؤم سادت أوساط المتعاملين بعد تصنيف ستاندر آند بورز.

وقالت وكالة ستاندرد آند بورز العالمية، يوم الأحد، أنها خفضت نظرتها المستقبلية لاقتصاد سلطنة عمان من مستقرة الى سالبة، بسبب تدهور أسعار النفط، ولكنها أبقت على التصنيف الائتماني عند "A".

وانحدرت بورصة قطر بنحو 7.4% إلى 12748.18 نقطة لتهبط إلى أدني مستوياتها فى 5 أشهر، وسط تراجع ملحوظ فى مستويات السيولة مع توقعات المحللين باستمرار الموجة التصحيحية لحين استقرار أسواق النفط.

وقال محمد الشميمري، محلل أسواق المال العربية :"قد تستمر الحركة التصحيحية فى بورصة قطر فى ظل مخاوف المتعاملين من تدني الاسعار وهبوطها الى مستويات اقل".

وانخفضت بورصة السعودية، أكبر أسواق المنطقة، بنحو 6.3% إلى 8393.92 نقطة بعد ان نجاحها فى تعويض جانب كبير من خسائر جلسة الخميس، لكنها لاتزال عند أدني مستوياتها فى 13 شهرا.

وقادت أسهم الصناعات والبتروكيمات وتيرة الهبوط فى السوق مع تراجع مؤشرها بنحو 6.3%، بضغط هبوط أسهم "ينساب" بنحو 20% و"سابك"، ذو الثقل النسبي فى المؤشر، بنسبة 13.6% و"كيان" بـ 9.5% "مجموعة السعودية" بنسبة 7.3%.

وتتأثر السوق السعودية على وجه الخصوص بهبوط أسعار النفط نظرا لأن شركات البتروكيماويات تشكل نحو ثلث رأسمالها وتواجه تلك الشركات مخاطر فقدان مزيتها التنافسية أمام المنافسين الأجانب نظرا لتأثيرات انخفاض أسعار النفط على المواد الخام المدعومة.

وتراجعت بورصة الكويت بنحو 4.6% إلى 6463.76 نقطة لأدني مستوياتها فى أكثر من 21 شهرا، فيما طالب الخبراء والمحللين بضرورة التدخل الحكومي لدعم السوق.

وقال حمود العازمي، المحلل الفني لأسواق المال العربية :"لابد من تدخل سريعه للحكومة ومجلس الإمة لدعم السوق، استمرار التراجعات سيجعل الأمور أكثر تعقيدا، ليس على سوق الأوراق المالية فقط، ولكن على الاقتصاد بشكل عام". وأضاف العازمي، فى اتصال هاتفي مع "مباشر" :"نحن في أزمة تحتاج إلى تدخل وحلول سريعو".

كان رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق علي الغانم، قد اكد إن الحكومة تعهدت باتخاذ سلسلة من الإجراءات والخطوات لإصلاح أوضاع البورصة نافيا تحديد سقف زمني لهذا الأمر.

وذكر الغانم، في تصريحات بثتها وكالة الأنباء الكويتية "كونا" يوم الاربعاء، أن البرلمان سيراقب هذه الخطوات ويتابعها مؤكدا أهمية قيام المجلس بواجباته لدعم السوق وفقا للأطر القانونية والدستورية وضرورة أن تترجم الجهات الحكومية تعهداتها على أرض الواقع بما ينعكس إيجابا على وضع السوق?????.

واقتفت بورصة مصر أثر تراجعات الأسواق الخليجية، ليهبط مؤشرها الرئيسي، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثون شركة، بنحو 2.8% إلى 9196.93 نقطة محققا أدني مستوياته منذ مطلع الشهر الجاري، فيما خسر رأسمالها السوقي للأسهم المقيدة نحو 14 مليار جنيه (1.95 مليار دولار).

وقال إيهاب سعيد، مدير إدارة البحوث الفنية لدي أصول للوساطة :"اقتفت المؤشرات المصرية أثر التراجعات الحادة فى بورصات الخليج التى هبطت إلى مستويات متدنية، مع استمرار تنامي مخاوف المتعاملين بشأن الاوضاع الأمنية فى البلاد".

وأعلنت سفارتي بريطانيا وكندا بالقاهرة، يوم الأثنين، تعليق خدماتهما بسبب مخاوف أمنية بعد أن رفضت السلطات المصرية طلبا بإغلاق محيطهما أسوة بنظيرتهما الأمريكية.

وأضاف سعيد، فى اتصال هاتفي مع "مباشر" :"سينصب المؤشر الثلاثيني تركيزه فى تداولات الأسبوع القادم على مستوي الدعم 9100-9050 نقطة، والذى فى حال فشله فى الثبات إعلاه قد يواصل هبوطه صوب 8800 نقطة".

وفيما يلي أداء الأسواق العربية فى أسبوع، حيث أنخفضت أسواق:

دبي: بنسبة 13.8% إلي 3594.95 نقطة.

مسقط: بنسبة 11.7%، إلي 5807.55 نقطة.

قطر: بنسبة 7.4% إلي 11805.32 نقطة.

أبو ظبي: بنسبة 7.1% إلي 4368.31 نقطة.

السعودية: بنسبة 6.3% إلي 8393.92 نقطة.

الكويت: بنسبة 4.6% إلي 6463.76 نقطة.

مصر: بنسبة 2.8% إلي 9196.93 نقطة.

البحرين: بنسبة 2.13% إلي 1390.61 نقطة.
أضف تعليقك

تعليقات  0