النفط يعصف بعملتي روسيا وإيران.. والريال السعودي آمن






عصفت التراجعات الحادة لأسعار النفط بعملات 13 دولة من بين كبار منتجي النفط في العالم، تصدرها الروبل الروسي بنسبة 39%، والبيزو الكولومبي بـ 23%، والكرون النرويجي بنسبة 18%، والريال البرازيلي بـ 15%.

كما خسر الريال الإيراني 5%، من قيمته، وذلك خلال الفترة من 19 يونيو من العام الجاري (أعلى نقطة لأسعار النفط)، حتى أمس، فيما لم يتأثر الريال السعودي نظرا لربطه بالدولار الأميركي قبل نحو 30 عاما.

وخسر خام برنت 16 دولارا خلال الشهر الأخير، ليتراجع بنسبة 26%، من 77.5 دولار للبرميل في 13 نوفمبر الماضي، إلى 61.5 دولار للبرميل بحسب إغلاق الجمعة الماضي، كما خسر نحو 54 دولارا للبرميل من أعلى نقطة في 19 يونيو الماضي، بنسبة تراجع تقارب 47%، وفقا لصحيفة "الاقتصادية".

وبحسب كتاب حقائق العالم، بلغ إنتاج العالم من النفط في العام الماضي 2013، نحو 84.8 مليون برميل يوميا، ينتج أكبر 20 دولة نفطية 85.5%، منهم بنحو 72.5 مليون برميل يوميا.

واستحوذت خمس دول على 44%، (37.6 مليون برميل يوميا) من إنتاج النفط العالمي وهي روسيا، والسعودية، والولايات المتحدة، وإيران، والصين.

ومن بين الدول الخمس الكبار، تعرضت عملات الدول المنتجة للنفط لتراجعات حادة نتيجة هبوط أسعار النفط، تصدرها الروبل الروسي بنسبة 39%، أمام الدولار الأميركي، خلال الفترة من 19 يونيو الماضي حتى أمس. وروسيا أكبر منتج للنفط في العالم بحسب إنتاج العام الماضي البالغ 10.9 مليون برميل يوميا، بنسبة 12.9%، من إنتاج العالم.

كما فقد الريال الإيراني 5%، من قيمته خلال الفترة نفسها (أقل من ستة أشهر)، على الرغم مما شهده الريال الإيراني من تراجعات كبرى منذ فرض العقوبات الاقتصادية عليها بسبب ملفها النووي، حيث تعد إيران رابع دول العالم إنتاجا للنفط بنحو 4.2 مليون برميل يوميا في 2013، وتشكل نحو 5%، من الإنتاج العالمي.

على الجانب الآخر، لم تتعرض عملات الدول الثلاث الأخرى (السعودية والولايات المتحدة والصين) لأية تراجعات، بل إن الدولار الأميركي قد شهد ارتفاعات جيدة أمام بقية العملات منذ بداية العام وحتى الآن.

واستفادت السعودية من ربط عملتها بالدولار الأمريكي، ما جنب الريال التراجعات الحادة جراء انخفاض أسعار النفط الأخيرة.

وفيما يخص الدول العربية في قائمة أكبر 20 منتجا للنفط، فقد شملت القائمة خمس دول عربية بخلاف السعودية، وهي العراق والإمارات والكويت والجزائر وقطر، حيث استقرت أسعار الدرهم الإماراتي والريال القطري دون تغير بالتزامن مع تراجعات أسعار النفط، نظرا لربطهما بالدولار الأمريكي، إلا أن الدينار العراقي تراجع 2%، والدينار الكويتي بنسبة 3%، فيما فقد الدينار الجزائري 8%، من قيمته منذ 19 يونيو الماضي.

وتراجعت عملات كل من كولومبيا والنرويج والبرازيل والمكسيك بنسب 23 %، و18%، و15%، و12%، على التوالي خلال أقل من ستة أشهر.

كما انخفضت النيرة النرويجية بنسبة 9 %، والجنية الاسترليني بنسبة 7%، والدولار الكندي بنسبة 6%.
أضف تعليقك

تعليقات  0