بالأدلة فى القرأن الكريم: فلسطينى يتوقع ضربة ربانية من السماء على امريكا خلال هذا العام








تنبأ عبد الرحيم سعيد صاحب كتاب يختص فى الاعجازات العددية فى القران الكريم ، ان ضربة من السماء ستكون هذا العام الهجرى على الولايات المتحدة الامريكية ، وذلك بادلة من القران الكريم وحسابات من عدة كتب ومتابعات امتدت فترة طويلة للوصول لذلك .

وقال سعيد انه وجد فى كتاب المفأجاة الكبرى للكاتب محمد عيسى داوود عن جفر سيدنا على عليه السلام ، وقال فيه " يهبط من السماء على بلاد الامريكان فى الحائط الغربى من الارض كويكب العذاب عندما تكتفى المرأة بالمرأة والرجل بالرجل ويرضى الحاكم هناك بالدم البرئ يسيل فى قدس الله " .

وفى صفحة اخرى قال " والارياح تختلف على اليمن والشمال يا لها من غنيمة ما اكثرها ونعمة ما اغزرها ، ونقمة على الاعداء الذين لا يتبعون الهدى ولا يسمعون النداء ، تلك الواقعة سبب تخريب بلاد الصليب وقيام الاطراف على جزئرة القليب" .

واضاف سعيد انه بالنظر الى هذا الكلام فسر اختلاف الارياح على اليمين والشمال ، وربط ما هو مكتوب فى كتب الجغرافيا فى توزيع الضغط الجوى والرياح ليصل لنتيجة مهمة .

وفسر سعيد هذه المقولة بانه على خط الاستواء فى الكرة الارضية الضغط الجوى منخفض ويسمى بالضغط الجوى المنخفض الاستوائى ، وعلى مدار السرطان والرياح تختلف فى اتجاهين متعاكسين كما هو الحال لمدار الجدى ، الرياح تختلف عن اليمين والشمال ، وربط ذلك بما هو مدون فى الكتاب ، متتبعا اتجاه مدار السرطان فى خارطة الكرة الارضية موجدا ان مدار السرطان يتجه بحيث يمر فى الوطن العربى وايران وباكستان والصين وهذه البلاد غير صليبية ، وان الضربة تصيب الجزء الجنوبى من الولايات المتحدة الامريكية .

مشيرا الى ان هذه اشارة لغضب الله وان اصابة ستصيب هذه البلاد ، وقد ربط هذه النتائج بدلائل اقوى فى القران الكريم ، وفى سورة الروم تحديد " الم ، غلبت الروم " ، وتستمر الايام حتى سورة النجم ، وفى اول سورة النجم " والنجم اذا هوى " ، وهذا ما يدل على جسم سماوى سيصيب الارض ، وفى اخر سورة النجم " فاسجدوا لله واعبدوا " ، والسجود يدل على خوف من ضربة من السماء .

ومن بداية آية " الم ، غلبت الروم " حتى قوله تعالى فى سورة النجم " فاسجدوا لله واعبدوا " 1436 اية ، وهذا الرقم يعادل هذه السنة الهجرية والتى نمر فيها فى هذه الايام .

وبحسب تقدير سعيد انه اذا دنس الاحتلال الاسرائيلى المسجد الاقصى هذا العام وسال الدم المسلم فى قدس الله كما قدر على كرم الله وجهه ، فان هناك ما ينزل من السماء ويضرب بلاد الامريكان .


أضف تعليقك

تعليقات  1


التفكر
تخمينات ليس لها أساس علمي دقيق وفي كلام الاستشهاد لسيدنا علي كرم الله وجهه ما ينكر ما قال إذ لم تكن أمريكا معروفة في ذلك الزمان حتى يقول في كلامه " الأمريكان".