أكثر التقنيات فاشلة في 2014


أورد موقع “بيزنس إنسايدر” – وموقع الامارات24- قائمة تضم أهم التقنيات التي لم تلق قبولاً وانتشاراً لدى المستخدمين، وواجهت العديد من الانتقادات. وإليك أبرز ما جاء ضمن القائمة:
1- نظارة غوغل الذكية “غوغل غلاس”

مما لا شك فيه أن “غوغل غلاس” أحد أبرز التوجهات لعام 2014 وربما قبله، بل كانت نقطة انطلاق ما يعرف بالتكنولوجيا القابلة للارتداء، وعلى الرغم من أن الشركة الأمريكية تُجهز لنسخة جديدة من النظارة سترى النور ربما العام المقبل، لكن 2014 لم يكن عامها، ولم يحالفها الحظ فيه، بل لاقت انتقادات متعددة، بل وحظرت أيضاً في عدد من المطاعم والأماكن والدول.
2- خدمة التخزين السحابية لأبل “آي كلاود”

كان عام 2014 بائساً على خدمة “آي كلاود”، لا نستطيع القول بأنها فشلت بالفعل، لكنها تلقت ضربات عنيفة بعد فضيحة تسريب صور المشاهير والنجمات الخاصة بهن ونشرها علناً على الإنترنت، ومع ذلك أكدت أبل بأنه عدم اختراق للخدمة، بل تعرضت فقط لتصيد إلكتروني، مثلما ما يحدث مع العديد من الخدمات الأخرى.
3- نظام تشغيل أبل النقال “آي أو إس 8.0.1?

مجدداً، أخفقت أبل في إرضاء مستخدميها بإصدارها تحديث نظام تشغيلها النقال “آي أو إس 8.0.1? الذي تسبب في مشاكل عديدة مع أكثر من 40 ألف مستخدم، وسرعان ما عالجت الشركة الخلل وسدت الثغرات وعادت لتطلق تحديثاً آخر.
4- شبكة “جيلي” الاجتماعية

حاول المؤسس المشارك في موقع تويتر بيز ستون تدشين شبكة اجتماعية مستقلة أطلق عليها اسم “جيلي”، تتمحور فكرتها حول طرح الأسئلة والأجوبة عليها باستخدام الصور، لكنها لم تلق أصداء جيدة ولم تلتفت إليها الأنظار، بعبارة أخرى، يمكن القول إنها “شبكة اجتماعية فاشلة، وماتت”. ويعمل حالياً ستون على شيء جديد.
5- لعبة “سوينغ كوبتر”

لم تخطف قلوب وتأسر عقول اللاعبين كما كان متوقعاً، فعلى الرغم أن مصممها هو نفسه الذي طور لعبة “فلابي بيرد” التي تعد واحدة من أكثر الألعاب نجاحاً لهذا العام، غير أن لعبته الجديدة لم تجد مكانها مع جمهور “فلابي بيرد”.
6- ساعات سامسونغ الذكية

أطلقت الشركة الكورية الشهيرة حزمة من الساعات الذكية خلال 2014، لكن للأسف، لم تلق قبولاً على شرائها من قبل المستخدمين، على الرغم من أنه اتجاه متنام للغاية ومتوقع له مزيداً من الازدهار، ما أدى إلى انهيار أرباحها بنسبة 60% خلال هذا العام.
7- فيس بوك “سلينغ شوت”

طرح موقع فيس بوك 3 تطبيقات هذا العام، “بيبر” الخاص بقراءة الأخبار و”سلينغ شوت” الشبيه لتطبيق “سناب شات” غرف الدردشة “رومز”، وجميعها لم تعير اهتمام المستخدمين على الإطلاق. ومن ناحية أخرى هذا غير مهم على المدى القصير، فهذه عبارة عن استثمارات صغيرة نسبياً، لكن الخطر أن تفتقر فيس بوك الإبداع والقدرة على جذب ولفت الانتباه إليها بمنتجاتها وتطبيقاتها الجديدة التي قد تطلقها في المستقبل.
8- هاتف أمازون “فاير”

على الرغم من هاتف “فاير” أول هواتف شركة أمازون للتجارة الإلكترونية والذي أطلقته هذا العام، لكنه لم يحظ بإعجاب إطلاقاً، لدرجة أنها تكبدت 170 مليون دولار أمريكي إزاء الهواتف غير المباعة، فماذا حدث إذن؟، لم تعمل أمازون جيداً على تطوير هاتفها بشكل أنيق جذاب برمجياً وتصميمياً، بالإضافة إلى سعره المقارب لهاتف “آي فون”، فجميعها عوامل عجلت بفشل الهاتف قبل انتشاره.
9- مايكروسوفت باند

أطلقت مايكروسوفت بشكل مفاجئ أول أساورها للياقة البدنية، وبهدوء كان رد الفعل أيضاً مفاجئاً، على الرغم من مواصفاته الجيدة. يقال إن الشركة الأمريكية تسرعت في إطلاق منتج جديد لم يكن لها سابقة فيه أو حتى استفادت ممن سبقها في هذا المضمار، فقوبلت بانتقادات عديدة بعد تجربتها، نظراً لاحتوائها على بطارية متوسطة العمر، غير مناسبة لارتدائها عند السباحة، مشاكل في مزامنتها مع الهاتف عن طريق البلوتوث، تطبيق الصحة الخاص بها لم يكن سهل الاستخدام، غير دقيق في قياس معدل ضربات القلب.
أضف تعليقك

تعليقات  0