"الصحة" عن خدمة الإسعاف الجوي: تسلمنا ثلاث طائرات اسعاف




تعد خدمة الإسعاف الجوي جزءا لا يتجزأ من منظومة الخدمات الإنسانية لوزارة الصحة في دولة الكويت والتي تتطلع الى انطلاق المشروع وتطوره ليغطي جميع المحافظات لاسيما ان الطائرات المستخدمة اختيرت بعناية وزودت بأحدث المعدات الطبية لتقديم خدمة ورعاية طبية ذات جودة عالية وتحت أقصى ظروف الأمان و السلامة.

واكد الوكيل المساعد للخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة الدكتور جمال الحربي اهمية اطلاق خدمات الاسعاف الجوي مشددا على حرص الوزارة على إدخال خدمة الإسعاف الجوي في أقرب وقت ممكن.

واضاف الحربي ان الوزارة تسلمت ثلاث طائرات اسعاف اثنتان عموديتان وواحدة نفاثة وهي تحمل ترخيصا أمريكيا وستعمل بشكل مبدئي لمدة 6 أشهر إلى أن يتم تسلم الطائرات الجديدة بعد ذلك.

وقال ان الطائرات العمودية سيقودها طيارون كويتيون متقاعدون وسيتم خلال الفترة القصيرة القادمة تدريب عدد من أفراد الشرطة على كيفية عمل اشتراطات الأمان المتعلقة بهبوط الطائرة في موقع الحادث ومن المتوقع الانتهاء من هذا التدريب وبدء الخدمة مطلع العام القادم.

واوضح ان الطائرتين العموديتين قابعتان الآن في قاعدة عبدالله المبارك بينما تقبع الطائرة النفاثة في مطار سعد العبدالله وجاهزة للعمل للحالات التي تحتاج الى تدخل سريع مضيفا ان العموديتين ستنضمان الى العمل بعد التنسيق مع ادارتي الاطفاء والمرور لتحديد آلية اغلاق الشوارع التي ستستخدم فيها.

وأشار الى قرب الانتهاء من اعداد المهابط الخاصة بالطائرات في كل من الفروانية والعدان والجهراء لافتا الى أن الطواقم العاملة على الطائرات ستأتي من الخارج حيث سيقوم الفريق العامل عليها بتدريب الفرق من الطوارئ الطبية لتصل الى 70 متدربا خلال 5 سنوات.

وذكر أن هبوط الطائرة سيحتاج إلى منطقة أمان حول موقع الحادث وإغلاق بعض الشوارع اللازمة كما يشترط أن تبعد الطائرة حوالي 30 مترا على الأقل عن السيارات والناس الموجودين في موقع الحادث وذلك لتطبيق عوامل الأمان والحماية
أضف تعليقك

تعليقات  0