بسبب هبوط اسعار النفط..الذهب في صعود مستفيدا من الانكماش في البورصات العالمية


توقع خبير اقتصادي أن تميل أسعار الذهب إلى الصعود في الفترة المقبلة مستفيدة من حالة الانكماش في البورصات العالمية وسيطرة مخاوف انخفاض سعر النفط على أغلب الوسائل الاستثمارية منهيا تداولات الاسبوع الماضي عند 1196 دولارا أمريكيا للاونصة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة (سبائك) الكويت لتجارة المعادن الثمينة رجب حامد في تصريح صحافي اليوم بشأن تداولات الاسبوع الماضي إن الذهب أقفل على انخفاض 14 دولارا عن سعر الافتتاح ورغم ذلك تعد أسعاره الحالية مرتفعة مقارنة بتوقعات المحللين التي كانت تصب باتجاه الهبوط إلى مستوى 1170 دولارا للاونصة.

وأوضح حامد أن الذهب استطاع أن يستقر فوق مستوى 1200 دولار للاونصة في معظم فترات التداول الاسبوع الماضي نتيجة حالة الخوف التي تسيطر على البورصات العالمية وهبوط أسعار النفط الى ادنى مستوى لها.

وذكر أن معظم المستثمرين يفضلون عدم التفريط بالذهب في الفترة الحالية بل اتخاذه ملاذا آمنا ضد أي هزة اقتصادية متوقعا استمرار أسعار الذهب في التذبذب ضمن نطاق ضيق.

واستبعد أي انحرافات حادة في الاسعار "حيث ستتراوح سعر الاونصة الذهبية من 1185 دولارا الى 1220 دولارا كوضع طبيعي حتى نهاية العام ولن يتاثر كثيرا بعمليات الاقفال التي تحدث نهاية كل عام وذلك لقلة علميات البيع و جني الارباح".

وعن الفضة أشار الى أنها اتخذت طريق الذهب نفسه وحققت ارتفاعا عند سعر 9ر16 دولار للاونصة قبل ان تقفل على انخفاض عند مستوى 16 دولارا موضحا أن ذلك اشارة واضحة لتماسك أسعار الفضة بل ومهيأة لمستويات صعود خلال الايام المقبلة.

وقال حامد إن بقية المعادن الثمينة كانت بعيدة عن تأثير السوق حيث اقفل البلاتنيوم على سعر 1197 دولارا للاونصة بينما اغلق البلاديوم عند مستوى 805 دولارات بانخفاض 4 دولارات عن سعر الافتتاح.

وبين أن الاسواق المحلية اتسمت بالهدوء بداية الاسبوع الماضي مع تدرج صعود الذهب بينما زادت حركة الشراء بنهايته وحقق كيلو الذهب الخام زيادة قدرها 100 دينار اضافة الى ارتفاع الطلب على المشغولات الذهبية متوقعا استمرار انتعاش تجارة الحلي الذهبية مع قدوم أعياد رأس السنة الميلادية.
أضف تعليقك

تعليقات  0