لماذا تهرب العصافير قبل الريح؟


أثبتت بعض أنواع طـيور الجواثم قدرتها على استشراف عاصفة شديدة جداً ضربت ولاية تينيسي الأميركية وأودت بـ 35 شخصاً على الأقل. وكان العلماء يعملون على مشروع لتتبع حركات هذه الطيور المهاجرة الصغيرة مع أجهزة لتحديد مواقعها الجغرافية، فلاحظوا أن الطيور غادرت مواقع تناسلها بُعيد وصولها، وذلك قبل يوم أو يومين من العاصفة التي ضربت المنطقة.وقطعت هذه العصافير 1500 كيلومتر خلال خمسة أيام للهرب من العاصفة الهوجاء.

وكشف الباحثون أن الطيور، خلافاً للبشر، في وسعها سماع الأصوات تحت السمعية المنخفضة جداً التي تمتد على مسافات طويلة وتنجم عن الاضطرابات المناخية.
وأوضحوا أن «خبراء الأرصاد الجوية وعلماء الفيزياء يعلمون منذ مدة طويلة أن العواصف التي تتسبب بأعاصير تُصدر أصواتاً تحت سمعية تمتد آلاف الكيلومترات وفي وسع العصافير التقاطها».

وبيّن الباحثون أن هذه الطيور التي تتبع دوماً المسارات السنوية للهجرة نفسها قد تتنقل خارج مواسم الهجرة عند الاقتضاء.وتساعد هذه الحاسة السادسة الطيور على الصمود في وجه الاحترار المناخي الذي يتوقع أن يزيد شدة العواصف والأعاصير ووتيرتها.
أضف تعليقك

تعليقات  0