كيف تفقد الوزن وتتجنب استعادته مرة أخرى؟


يشكو كثيرون ممن كانوا قد نجحوا في فقدان الوزن الزائد من معاودة اكتسابه مرة أخرى، بل إن البعض يستعيد معظم الوزن المفقود تقريباً في أقل من عامين! تفيد الدراسات أن التحكم في الوزن لا يرتبط فقط بكمية الطعام ونوعيته، وإنما بمجموعة من الاستراتيجيات الذهنية والنفسية، مثل إيلاء أهمية كبرى لرائحة الطعام، وطريقة التفكير فيه، وطريقة التفكير في الإحساس بالشبع.


تؤثر كل هذه العوامل وغيرها على طريقة تعامل الإنسان مع الأكل، وقد تؤدي إلى استعادة الوزن الذي تم إنقاصه. إليك مجموعة من الاستراتيجيات التي تساعد على إنقاص الوزن وعدم استعادته مرة أخرى:

تقليل التشويش. تناول الطعام أثناء العمل أو وقت الرد على رسائل البريد الإلكتروني أو خلال القيام بمهام أخرى يجعلك تستهلك أكثر مما تحتاج. فقد وجدت دراسة نشرتها مجلة التغذية السريرية الأميركية أن الأشخاص الذين يأكلون وهم فاقدي التركيز يأكلون الكثير من الكوكيز أو الكعك مقارنة بما يأكلونه من نفس الصنف بعد نصف ساعة عندما يقل التشويش الذي يفقدهم التركيز.

الاهتمام بحجم الوجبة. سواء كنت تحاول إنقاص الوزن، أو التحكم فيه بعد تخفيفه ينبغي عليك أن تولي اهتماماً بحجم الوجبة. من أهم المواقف التي توجب الانتباه البوفيه المفتوح، ينبغي أن تحسب وتقدر جيداً ما وضعته في صحنك، وألا تقلل مما لديك، فبالإمكان دائماً إضافة المزيد، لكن احرص على وضع القليل من البداية، واختبر إحساسك بالشبع بعد أن تتناوله وقبل أن تضيف إليه.

تعلّم الأكل ببطء. من أهم نصائح الطب التكاملي لفقدان الوزن وعدم اكتسابه مرة أخرى الأكل ببطء قدر الإمكان. ينبغي أن تتعلم البطء في تناول الطعام حتى يصبح من أسلوبك الشخصي.

التظاهر بأنك ناقد متذوق للطعام. درّب نفسك على تمييز الفروق الدقيقة في النكهة، سيساعدك ذلك على عدم حشو كمية من العنب مثلاً في فمك، والاكتفاء والاستمتاع بالقليل. تذوق الطعام والحديث عن فروقه يساعد على الإحساس بالشبع، ويؤكد على التواصل الاجتماعي خلال تناول الوجبات بصحبة الآخرين، بدلاً من التركيز على تلبية الرغبة في تسكين الجوع.

تقييم الطعام. ضع في ذهنك أن تقوم بتقيم حجم ونوعية ما تأكله في كل مرة تتناول فيها الطعام. ابذل قصاري جهدك للتعامل مع الطعام بعقلك وليس بعواطفك ورغباتك. يمكنك الاستمتاع بتذوق الأطعمة أكثر من متعة إشباع الجوع. في كل الأحوال عندما تأكل القليل ستقل وطأة الإحساس بالجوع، وكل ما تحتاجه هو تدريب الذهن والعادات الشخصية على التعامل مع الطعام بطريقة أخرى.
أضف تعليقك

تعليقات  0