الغش في الاختبارات.. 77 حالة حرمان في كنترول "الأدبي" منها 49 في الجهراء



أعلنت مديرة منطقة الجهراء التعليمية فاطمة الكندري وجود 77 حالة حرمان في كنترول القسم الأدبي كان نصيب طلبة الجهراء منها 49 حالة ما يعني أن المنطقة نشطة ومتشددة في تطبيق الإجراءات على الطلبة المخالفين ولا تهاون لديها في هذا الموضوع، مشيرة إلى أن تعليمات وزارة التربية واضحة ومعروفة بشأن عدم التهاون وضبط اللجان خلال اختبارت .

وقالت الكندري إن مراقبي اللجان والمشرفين على الاختبارات عثروا على تقنيات والكترونيات متنوعة تستخدم بأشكالها وأحجامها المختلفة للغش وعبر مجموعات طلابية متفقة فيما بينها.

واضافت أنه يتم تحرير محضر غش للطالب ويحرم من امتحان المادة الدراسية التي حاول الغش فيها من خلال استخدام تلك الوسائل مبينة انه في حالة التطاول باللفظ أو اليد على مراقبي اللجان يحرم من جميع المواد الدراسية.

وذكرت أن اجمالي عدد الطلبة الذين تقدموا لإختبارات الفترة الدراسية الثانية في المرحلة الثانوية في (الجهراء) التعليمية بلغ 17931 طالبا وطالبة بواقع 8998 طالبل و8933 طالبة موزعين على 24 لجنة منها 11 للبنات و 13 للبنين اضافة الى أن عدد الدارسين في مراكز تعليم الكبار في المنطقة يبلغ 3476 دارسا ودارسة موزعين على ستة مراكز اثنان منها للبنات وأربعة للبنين.

وبينت أن نحو 170 طالبا من المدارس الخاصة يمتحنون في ثانوية عروة بن الزبير، مشيرة الى أن أجهزة الكشف عن الأجهزة التقنية مازالت تستخدم في اللجان وهي مسموح بها من قبل وزارة الصحة اذ أصدرت الإدارة تعليمات مشددة بعدم دخول الهواتف المحمولة إلى داخل اللجان تحت أي سبب.

وعن صعوبة الاختبارات قالت الكندري "لم تصلنا أي شكاوى بخصوص الاختبارات وإنما في استطلاع أجرته إدارة المنطقة كانت ردود الفعل تختلف من طالب إلى آخر إلا أن معظم الطلبة أجمعوا على سلاسة الاختبارات".

وأشارت الى أن جميع المناطق التعليمية ومنها منطقة الجهراء تطبق الاختبارات المريحة في لجانها حيث اللوحات الإرشادية والنصائح والتعليمات والتي تمهد في مجملها الطريق أمام الطلاب والطالبات لاداء تلك الاختبارات.

في سياق آخر تطرقت الى مقترح زيادة الصندوق المالي للمدارس إلى 10 آلاف دينار قائلة إن الوزارة

"تدرس تطبيق هذا المقترح لمنح المدارس الإستقلالية في إجراء الصيانات الخفيفة وترتيب أوضاعها الداخلية، مشيدة بهذا التوجه الذي سوف يعالج كثير من المشكلات داخل المدارس
أضف تعليقك

تعليقات  0