البورصة تغلق في المنطقة الخضراء رغم العمليات المضاربية على الاسهم



أغلق سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) جلسة اليوم على ارتفاع كبير بسبب موجات الشراء على العديد من الاسهم التي تم التداول عليها لاسيما القيادية.
ويأتي ذلك رغم النهج المضاربي الذي سلكه بعض المجموعات الاستثمارية على مدار ساعات التعاملات ليغلق السوق في المنطقة الخضراء.
وكان لافتا في منوال المسار حال التذبذب في الاداء العام خصوصا في النصف الثاني من عمر الجلسة والتي شهدت تركيزا على بعض الاسهم التشغيلية ولاسيما المكونة لمؤشر (كويت 15) الذي استطاع تعويض مكاسبه التي فقدها الاسبوع الماضي.
وبمتابعة مسار الحركة في جلسة اليوم يتبين أن الاسهم الشعبية دون ال100 فلس كانت تعرضت الى الضغوطات البيعية القوية في ال30 دقيقة الأولى اثر الانخفاض التدريجي لبعض المستويات السعرية للاسهم التشغيلية وسط تدني واضح لكثير من الاسهم القيادية .
وشهدت بعض المحافظ المالية التابعة لكبريات المجاميع تحركات انتقائية نشطة صوب الاسهم الصغيرة او ما يطلق عليها (الشعبية) في القطاعات الاستثمارية العقارية والخدمية.
وفرضت حالة التذبذب نفسها على منوال الاداء منذ بداية الجلسة حتى الاغلاق مع استمرار سيطرة العمليات المضاربية على الاسهم خاصة الاستثمارية متوسطة القيمة السعرية بفضل دخول بعض المحافظ الاستثمارية التابعة لبعض المجموعات الكبيرة ورأت في المستويات السعرية فرصة لتجميع اكبر عدد من الاسهم للاحتفاظ بها قبل اغلاق الاسبوع.
ورغم انخفاض السيولة النقدية التي تم التداول من خلالها اليوم مقارنة مع الجلسة الماضية الا انها ما زالت في مستويات المقبولة كما كان ملاحظا ايضا استحواذا اسهم مكونات مؤشر (كويت 15) على القيمة النقدية على الرغم من سيطرة التجميع على اسهم قد شهدت ارتفاعات لافتة.
يذكر أن المؤشر السعري للبورصة أغلق مرتفعا 5ر42 نقطة ليغلق عند مستوى 7ر6546 نقطة وقد بلغت القيمة النقدية نحو 3ر28 مليون دينار تمت عبر 9108 صفقة نقدية من خلال كميات اسهم بلغت 3ر311 مليون سهم
أضف تعليقك

تعليقات  0