بريطانيا تستعين بالخراف والمواشي لتقوية شبكات "الواي فاي"


أطلق خبير بريطاني مشروعاً جديداً يهدف إلى تحسين قوة شبكات الإنترنت والهواتف المحمولة في المناطق الريفية، عن طريق الاستعانة بالأغنام والخراف والمواشي الأخرى، وتحويلها إلى نقاط بث ساخنة، بالإضافة إلى تسهيل مراقبة حركتها.

وأطلق البرفسور جوردون بلير على مشروعه الجديد في ويلز اسم إنترنت الأشياء "آي أو تي"، ويعتمد على تزويد الخراف والمواشي بياقات رقمية إلكترونية، وتركيب حساسات على ضفاف الأنهار وشاشات لمراقبة هطول الأمطار.

حل مشاكل الأرياف
وحصل بلير على تمويل من مجلس البحوث للهندسة والعلوم على مبلغ 171495 ألف جنيه استرليني (267090 دولار) بهدف تمويل المشروع، الذي يهدف إلى معرفة مدى قابلية تحقيق مفهوم "إنترنت الأشياء" على الواقع في الريف بحسب ما ذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وسيحاول بلير الاستعانة بالتكنلوجيا الحديثة، لمعالجة المشاكل التي يتعرض لها سكان الريف كالفيضانات والتلوث الزراعي وحركة الحيوانات والفيضانات، من خلال مفهوم إنترنت الأشياء الذي يعتمد على فكرة أن جميع الأشياء يمكن ربطها على شبكة الإنترنت، وتحقيق التواصل فيما بينها في الزمن الحقيقي لجمع المعلومات والبيانات.

نقاط ساخنة للإنترنت
وأوضح بلير أن من بين الأفكار المطروحة لتحقيق هذا المفهوم، تزويد الأغنام والخراف بياقات رقمية تستخدم لتتبع حركتها، لمعرفة الأماكن التي ترتادها وطريقة تفاعلها، إلى جانب استخدامها كنقاط ساخنة لرفع كفاءة شبكات الواي فاي اللاسلكية.

ويمكن أن تشكل هذه الطريقة حلاً مفيداً لمشكلة ضعف إشارة الشبكات وعرض حزمة الإنترنت في المناطق النائية في المملكة المتحدة.

وفي وقت سابق من العام الحالي، تم تزويد الأغنام في يوركشاير بكاميرات لتصوير سباق فرنسا للدراجات، والحصول على لقطات مثيرة للسباق الذي مر في المقاطعة.
أضف تعليقك

تعليقات  0