مهرجان الموروث الشعبي يواصل مسابقاته وسط اقبال مميز ومنافسة قوية

يواصل مهرجان الموروث الشعبي 2014 الذي يقام برعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مسابقاته وسط إقبال مميز ومنافسات قوية بين المتسابقين المشاركين من الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي.

وتشهد المسابقات الخاصة بفئة الاغنام مشاركة كبيرة من مربي الأغنام في الكويت والخليج العربي واسفرت مسابقة (مراح الأغنام) لنوع (النجد عدد 20 رأسا) عن هيمنة المتسابقين الكويتيين على المراكز الخمسة الأولى حيث توج المربي خلف حمد حمادة بالمركز الأول لينال جائرة السيارة.

وأحرز المربي عمر يوسف العدساني المركز الثاني لينال بدوره جائزة السيارة فيما نال المربي عبدالله الكندري المرتبة الثالثة تلاه المربي حسين المطيري رابعا في حين حصل المربي سعود عبدالله الديحاني على المرتبة الخامسة لينالوا جوائز نقدية مجزية.

وقال المنسق العام لمسابقات فئة الأغنام متعب غريب المطيري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن مستوى الأغنام المشاركة في هذه المسابقة تميز بجودة عالية حيث كان معظمعها من (الصنف) وهي الأفضل لهذا النوع من الأغنام التي تتواجد في منطقة الجزيرة العربية فقط مشيدا بتعاون جميع المتسابقين مع اللجنة المنظمة ما أسهم بتسهيل عمل لجنة التحكيم وعدم حدوث اي مشاكل.

وأضاف المطيري أن هذا المهرجان ساهم بشكل واضح في تحسن إنتاج سلالات الأغنام والابل والخيل بسبب حرص مربي وملاك وأصحاب الحلال على المشاركة بأفضل الاصناف التي تتمتع بجمال وجودة بهدف الفوز بالمنافسات التي تكسب الفائز سمعة طيبة ما انعكس إيجابيا بدوره على تحسن إنتاج هذه الثروة الحيوانية في الكويت بشكل خاص.

وأوضح أن لجنة مسابقة الأغنام التابعة للجنة المنظمة العليا حرصت على إجراء مسابقات خاصة للانتاج المحلي لتشجيع مربي الحلال الكويتيين على الاهتمام في إنتاج أفضل السلالات وزيادة اعدادها داخل الكويت ما ينعكس إيجابا على تحسن أسعارها وتوفرها داخل البلاد.

وثمن المطيري رعاية سمو الأمير لهذا المهرجان الذي أدخل البهجة والسرور لنفوس جميع هواة هذا التراث الأصيل سواء البري أو البحري معربا عن الشكر الجزيل للجنة المنظمة العليا للمهرجان على تقديمها كل التسهيلات للجان العاملة الاخرى ما أسهم بنجاح المسابقات.

أضف تعليقك

تعليقات  0