ردا على الفضل الذي دعا الى إباحة الخمر..رابطة دعاة الكويت تدعوه للتوبة..



أصدرت رابطة دعاة الكويت بياناً في التأكيد على حرمة شرب الخمر جاء فيه:

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه
أما بعد فإن رابطة دعاة الكويت هالها ما سمعت من أحد ممثلي مجلس الأمة في الحديث عن إباحة الخمر والمطالبة بالسماح بها في البلاد لأنه من عادات أهل الكويت وإن القاصي والداني يعلمون أن الخمر لم تكن يوماً من عادات وتقاليد هذا الشعب الكريم والذي جبل على القيم النبيلة والتدين بالفطرة، حتى جاء منع الخمر وتجريمها في بلدنا – حرسها الله من كل فاجر فاسد – على يد أبنائها الطيبين ، ولم يكن يومها أحد منهم ينتسب لأي تيارات يزعم المتكلم أنها وراء منع الخمر في الكويت .
وإن مما يؤلم القلب أننا وصلنا إلى أن نحتاج فيها أن نوضح الواضح ، ونبين المبين ، فنقول :
إن كان قصد المتكلم استباحة الخمر فهذا كفر بإجماع المسلمين لأنه مكذب للقرآن في قوله تعالى : (إنما الخمر والميسر وَالأَنصَاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه) ، ومكذب لقوله ? (كل ما أسكر كثيرة فقليله حرام) ، وقد لعن النبي ? في الخمر عشرة (شاربها وساقيها وعاصرها …)، ولا خلاف بين المسلمين في ذلك .

وإن كان قصد المتكلم المجاهرة بمعصية الله فقد قال ? (كل أمتي معافى إلا المجاهرون) ، وقال ? (من دعا إلى ضلالة كان له من الوزر كأوزار من تبعه ، لا ينقص ذلك من أوزارهم شيئاً ..)، وبناء على ما سبق فإن الرابطة تدعو صاحب هذا الكلام إلى المبادرة للتوبة والرجوع عن ما قال .

وإن لم يفعل فإننا ندعو القائمين على هذا البلد المبارك إلى القيام بالواجب عليهم من حماية الدين وشعائره ، واتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بمنعه وردعه .

وإننا في هذا المقام لندعو كل من صوت له وأقامه نائباً عنه في مجلس الأمة أن يعلن تبرأه منه ومن قوله، فلا يجوز التصويت لمثل هؤلاء ، كما أننا ندعو الإخوة باقي أعضاء مجلس الأمة بأداء الأمانة الموكلة بهم من حماية مقام الدين وحفظ ثوابت الأمة الطاهرة من هذا المفسد .

نسال الله له الهداية والرشاد ، وأن يحفظنا وقيمنا من كل مفسد دخيل وأن يهدي ضال المسلمين.
وصلى الله وسلم على نبيينا محمد ? وآله وصحبه.
أخبار ذات صلة
أضف تعليقك

تعليقات  1


هشام عيسى
هل يوجد نص عن تحريم الحشيش والايفون المنتشر الان؟ ومن يشرب الخمر من غير أن يعتدي على الاخرين، عقابه يوم القيامة، ويحاسب عن تصرفاته في الأرض حسب القانون.