"الكوت" و"الدسمة" أفضل ناقلتين في العالم لسنة 2014


اعلنت شركة ناقلات النفط الكويتية اختيار الناقلة (الكوت) المملوكة لها كأفضل ناقلة في العالم لعام 2014 من حيث التصميم وكفاءة التشغيل والحفاظ على البيئة واختيار الناقلة (الدسمة) المملوكة لها ايضا كأفضل ناقلة صديقة للبيئة.
وقال الرئيس التنفيذي للشركة الشيخ طلال الخالد الصباح في تصريح خاص لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الاختيار لا يمثل التزام الشركة بأعلى معايير الأمن والسلامة على ظهر أسطول الناقلات فحسب بل يعكس التزام الشركة تجاه مسؤولياتها كناقل وطني واستراتيجي مهم للدولة ولمؤسسة البترول الكويتية.

واكد الشيخ طلال الخالد الصباح ان هذا الاختيار يعكس تطبيق الشركة لأعلى معايير وشروط الأمن والسلامة والتي تتم طبقا لإجراءات تشغيلية صارمة وتدار بأعلى معايير الجودة من حيث الأمن والسلامة والبيئة.
وأهدى الانجاز الى جميع العاملين في الشركة وذلك لجهودهم المخلصة وعملهم الدؤوب لرفع اسم دولة الكويت ممثلا بشركة ناقلات النفط الكويتية وجعلها في مصاف كبريات شركات النقل البحري العالمية.

ومن جهتها ذكرت (الناقلات) في بيان صحفي خصت بنشره (كونا) اليوم ان اختيار الناقلة (الكوت) جاء من قبل المجلة البحرية العالمية (أخبار التكنولوجيا البحرية) في حين تم اختيار الناقلة (الدسمة) من قبل المطبوعة العالمية (سجل النقل البحري العالمي).
واوضحت ان الناقلة العملاقة (الكوت) والتي بنيت في كوريا الجنوبية وتسلمتها الشركة في اكتوبر الماضي ويبلغ طولها 333 مترا وعرضها 60 مترا مجهزة بأحدث الأنظمة والتقنيات البحرية مما جعلها تتصدر مرتبة الناقلة ذات الكفاءة الأعلى على مستوى ناقلات العالم من حيث عمليات الشحن والتفريغ والحفاظ على البيئة.

واشارت الى ان الناقلة استحقت هذا اللقب كونها مجهزة بأحدث نظام لمعالجة مياه الصابورة (الاتزان) والذي يساعد على تقليل الأضرار البيئية الناجمة عن نقل مياه الصابورة بين موانئ العالم البحرية ومجهزة أيضا بنظام تقليل الانبعاثات العضوية المتطايرة.
ولفتت الى ان هذا النظام يقوم بتقليل الانبعاثات الغازية إلى الحد الأدنى أثناء عملية الشحن مما يقلل من تلوث الهواء بالغازات الهيدروكربونية الضارة ويعمل هذا الجهاز من خلال غرفة تحكم مزودة بأنظمة مراقبة وتنبيه تتضمن أكثر من 1800 نقطة مراقبة وتنبيه تزود ضباط السفينة بالمعلومات المهمة لتشغيل هذا النظام والتحكم في هذه السفينة بكفاءة عالية جدا.

وحول توفير الطاقة والوقود المستخدم في المحركات الرئيسية قالت الشركة ان هذه الناقلة مجهزة بمحرك ديزل يعمل بنظام الشوطين وتحكم إليكتروني "وهذا المحرك ذو مواصفات تتطابق مع متطلبات الجيل الثاني لمستويات انبعاثات الغازات السامة".

وقالت ان هذه الناقلة ليست صديقة للبيئة فحسب بل صممت لتكون الأفضل في فئتها من حيث الخدمات المعيشية للعاملين عليها حسب متطلبات اتفاقية العمل البحرية 2006 حيث ان أماكن الاعاشة واسعة ومريحة وفيها إنترنت بسرعات عالية وصالة تلفاز موصل بالأقمار الصناعية ووسائل ترفيه أخرى عديدة.
وبخصوص الأمن والسلامة ذكرت الشركة ان هذه الناقلة جهزت بأحدث التقنيات المضادة للقرصنة إضافة إلى أحدث ابتكار في الأنظمة الصوتية لردع القراصنة من خلال إصدار أصوات بترددات عالية باتجاه أي قارب أو هدف يقترب من الناقلة لأغراض القرصنة اضافة الى انظمة أخرى عديدة لردع القراصنة منها مياه الضغط العالي والأسلاك الشائكة والممرات المحمية على جانبي السفينة.

وبشأن اختيار ناقلة مشتقات النفط الكويتية (الدسمة) ذكر بيان (الناقلات) ان الناقلة بنيت في كوريا الجنوبية ايضا وتسلمتها الشركة في يونيو الماضي ويبلغ طولها 249 مترا وعرضها 32 مترا كأفضل ناقلة صديقة للبيئة لعام 2014 من قبل المطبوعة العالمية (سجل النقل البحري العالمي).
واوضحت انه تم اختيار هذه الناقلة كونها مجهزة بمواصفات متطابقة مع الناقلة العملاقة (الكوت) وبأنظمة غاية في التقدم التكنولوجي للحفاظ على البيئة من أي مصدر للملوثات الصادرة من السفن.

واشارت الى انها بهذا النجاح الكبير الذي حققته في بناء ناقلات بهذه المواصفات المتقدمة جدا والمطابقة لأعلى المعايير الدولية تكون قد توجت كأفضل الشركات العالمية في بناء الناقلات لعام 2014 "وهو ما نفخر ونعتز به في دولتنا الحبيبة الكويت".

أضف تعليقك

تعليقات  0