الاتحاد الدولي للصحفيين: ارتفاع عدد القتلى الصحفيين الى 118 في 2014


قال الاتحاد الدولي للصحفيين ان عدد الصحفيين والاعلاميين الذين قتلوا في هجمات وحوادث متفرقة حول العالم ارتفع الى 118 قتيلا في عام 2014 بزيادة 13 قتيلا عن العام الماضي.

وأضاف الاتحاد في تقرير أصدره الليلة الماضية أن 17 صحفيا آخرين لقوا حتفهم في حوادث أو كوارث طبيعية خلال اداء مهام عملهم.

وأظهرت قائمة الاتحاد الدولي للصحفيين السنوية ان منطقة اسيا والمحيط الهادئ شهدت اعلى عدد من القتلى الصحفيين ب 35 قتيلا ما يجعلها المنطقة الاكثر خطورة بالنسبة للصحفيين ووسائل الاعلام وذلك للعام الثاني على التوالي.

وجاءت منطقة الشرق الاوسط في المرتبة الثانية ب31 قتيلا تليها الامريكتان الشمالية والجنوبية ب26 قتيلا ثم افريقيا رابعا ب17 قتيلا واوروبا بتسعة قتلى.

واكد الاتحاد ان الحروب الشرسة الجارية في سوريا والعراق وأوكرانيا فضلا عن التمرد في باكستان وأفغانستان كانا سببا في العديد من عمليات القتل التي تستهدف الصحفيين.

وتصدرت باكستان قائمة أخطر الدول بالنسبة لعمل وسائل الاعلام حيث قتل فيها 14 صحفيا في حين حلت سوريا في المركز الثاني حيث قتل 12 صحفيا فيما سجلت كل من افغانستان وفلسطين مقتل تسعة صحفيين في حين قتل ثمانية في كل من العراق وأوكرانيا.

وقال الاتحاد ان أرقامه تعد تذكيرا للتهديدات المتزايدة للصحفيين مطالبا الحكومات بجعل حماية أفراد وسائل الاعلام من أولوياتها.

وقال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بوملحة في بيان "لقد حان الوقت لاتخاذ اجراء لمواجهة تهديدات لم يسبق لها مثيل للصحفيين المستهدفين ليس فقط للحد من تدفق المعلومات لكن أيضا لاستخدامهم على نحو متزايد للتأثير وضمان الحصول على فدى وتنازلات سياسية ضخمة من خلال العنف المطلق".
أضف تعليقك

تعليقات  0