جامعة موسكو تعتزم إنشاء «سفينة نوح»


حصلت جامعة موسكو الحكومية على أكبر منحة علمية روسية، في محاولة لإنشاء «سفينة نوح» حقيقية، تحتوي على الحمض النووي لكل مخلوق موجود ومنقرض على الأرض، بحسب ما ذكر موقع «بيزنيس إنسايدر» الأمريكي.

الفكرة تشبه «المدفن العالمي للبذور في سفالبارد» بالنرويج، ولكن سفينة روسيا سوف تصبح أكبر قاعدة بيانات من نوعها. ومن المفترض أن يتم الانتهاء من المشروع في 2018، وفقًا للتقارير ستبلغ حجم السفينة 430 كيلومترًا مربعًا، وتكون بذلك أكبر من المدفن بأكثر من 40 مرة.

في بيان صحفي، قال رئيس الجامعة فيكتور ساديفنيشي «أسمي المشروع سفينة نوح. حيث تتضمن إنشاء مستودع، وهو بنك معلومات لتخزين كل شيء حي على الأرض، بما في ذلك الكائنات الحية، والكائنات التي تختفي والمنقرضة. هذا هو التحدي الذي وضعناه لأنفسنا»، موضحًا أنه سيتم تجميد وتخزين مختلف المواد الخلوية، التي يمكن إعادة إنتائجها.

عينات قاعدة البيانات الضخمة سوف يتم جمعها من مصادر متعددة، من بينها الحديثة النباتية، ومتحف الأنثروبولوجيا، ومتحف علم الحيوان، وأماكن أخرى. ستشارك جميع أقسام الجامعة في البحث وجمع المواد، وهو أمر سيبدأ على الفور، وذلك بفضل منحة بقيمة أكبر من مليار روبل (194 مليون دولار).
أضف تعليقك

تعليقات  0