"صناعة الكيماويات": نهدف لتنفيذ مشاريع استراتيجية حتى 2030 في مقدمتها الاوليفينات

قال مدير دائرة تطوير أعمال الأوليفينات في شركة صناعة الكيماويات البترولية مجبل عمير الشمري ان الشركة تهدف الى تنفيذ عدد من المشاريع الاستراتيجية حتى عام 2030 يأتي على رأسها مشروعا الاوليفينات الثالث والرابع في الكويت.

وأضاف الشمري في لقائه مع مجلة (كيميا) في عدد يناير الجاري ان من تلك المشروعات الاستراتيجية مشروع المجمع الصناعي المتكامل بين نشاطي التكرير والبتروكيماويات في الصين اضافة إلى دراسة فرص استثمارية في مجال الأوليفينات في مناطق مستهدفة مثل كوريا الجنوبية والهند وأمريكا الشمالية وغيرها من المناطق ذات النمو المتصاعد.

وحول مشروع الاوليفينات الثالث اوضح الشمري ان (دائرة تطوير أعمال الأوليفينات) تقوم بتنفيذ المشروع تطبيقا لاستراتيجية الشركة بالتوسع في مجال البتروكيماويات وتعزيز التكامل مع أنشطة مؤسسة البترول الكويتية مبينا انه تتم حاليا دراسة الجدوى الأولية لمشروع التكامل بين مصنع الأوليفينات الثالث ومصنع العطريات الثاني ومصفاة الزور.

ولفت الى ان ذلك يتم بمشاركة دوائر الشركة الأخرى و(مؤسسة البترول) وشركة البترول الوطنية الكويتية بالتعاون مع شركة (كي بي سي) الاستشارية المتخصصة موضحا ان الدراسة تهدف لاختيار أفضل البدائل لمواد اللقيم اللازمة للمشروع ما يساعد على تعظيم القيمة المضافة للموارد الطبيعية ومشتقاتها الثانوية مثل الغاز البترولي المسال والنافثا.

واشار الى وجود دراسة حاليا حول الخيارات المتوفرة والفوائد الناتجة عن استخدام المنتجات الثانوية واستخدام المرافق المشتركة مثل وحدة معالجة مياه التصنيع والغلايات البخارية ومياه التبريد والخزانات المشتركة ما يقلل من التكاليف الرأسمالية للمشروع ويحسن العائد المتوقع له اضافة الى الاستخدام الأمثل لأرض المشروع والتي تم تخصيصها مبدئيا من وزارة الكهرباء والماء وبلدية الكويت.

وبين الشمري ان من المتوقع أن تنتهي هذه الدراسة قريبا لتبدأ بعدها مرحلة دراسة الجدوى التفصيلية بعد الحصول على موافقات الإدارة العليا.

وعن الطاقة الإنتاجية للشركة من الأوليفينات ذكر انها تبلغ حاليا نحو خمسة ملايين طن سنويا من منتجات الأوليفينات المختلفة مثل مادة الإيثيلين والبولي إيثيلين وإيثيلين جلايكول والبولي بروبلين وال(بي إي تي) وذلك من خلال مشاركات مع شركات مثل (إيكويت) و(الكويتية للأوليفينات) و(إم إي جلوبال) اضافة إلى مصنع البولي بروبلين الذي تمتلكه الشركة بالكامل.

وحول موقع الكويت في صناعة الأوليفينات إقليميا وعالميا افاد الشمري بان الكويت تعد من أوائل دول المنطقة في مجال البتروكيماويات اذ انها أسست أول شركة لصناعة الكيماويات البترولية في منطقة الخليج في أوائل الستينات من القرن الماضي.

واضاف ان الشركة رائدة في صناعة وتسويق مادة الإيثيلين جلايكول إذ يتم تسويق أكثر من 3 ملايين طن سنويا وتحتل المركز الثاني عالميا في تسويق هذه المادة من خلال مشاركاتها القائمة مبينا ان الكويت تسعى إلى التوسع في صناعة الأوليفينات من خلال زيادة إنتاج المصانع القائمة والاستحواذ على مصانع أخرى أو من خلال إقامة مصانع جديدة والاستثمار في صناعات تخصصية داخل الكويت وخارجها.

وعن أهمية صناعة الأوليفينات اوضح ان الأوليفينات احد الأقسام الرئيسية للكيماويات البترولية بالإضافة إلى العطريات والغاز الاصطناعي المركب "وتشتمل الأوليفينات على الإيثيلين والبروبلين والبيوتادين ويعتبر الإيثيلين أهم عنصر في مكونات هذه المشتقات الكيميائية".

وذكر ان أهمية صناعة الأوليفينات تتمثل في كونها تدخل في صناعة كثير من المنتجات الاستهلاكية والأساسية كصناعة الألياف ومواد الطلاء والبلاستيك والمنظفات والأصباغ والمبيدات والمنسوجات ومستحضرات التجميل والأدوية وغيرها الكثير من المواد الأخرى التي نستخدمها في حياتنا اليومية.

أضف تعليقك

تعليقات  0